قرويون يطردون رتلا للجيش الأمريكي للمرة الثانية خلال أسبوع شرقي سوريا

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقالت مصادر ميدانية ومحلية لوكالة "سبوتنيك": إن "سكان قرية (حامو) والقرى المحيطة بها جنوب شرقي مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي، قاموا قبل غروب شمس اليوم الأحد 24 تشرين الأول/أكتوبر، باعتراض رتل عسكري أمريكي مكون من 5 مدرعات محملة بعدد كبير من الجنود، ومنعوهم من عبور قريتهم".

وتابعت المصادر أن "سكان القرى قاموا بمواجهة الرتل الأمريكي بالحجارة والعصي ما تسبب بإصابة عدد من الجنود بجروح مع وقوع أضرار مادية في الآليات العسكرية".

© Sputnik

قرويون بريف الحسكة يطردون رتلاً للجيش الأمريكي للمرة الثانية خلال أسبوع

وحصلت وكالة "سبوتنيك" على مقاطع فيديو (تنشر لاحقا) توثق جانبا من عملية التصدي التي قام بها سكان (حامو)، وأجبروا في نهايتها المدرعات الأمريكية بالاستدارة والرجوع إلى مناطق سيطرة تنظيم "قسد" الموالي له.

وكان سكان قرية (حامو) قاموا قد قاموا عصر يوم 19 الشهر الحالي، باعتراض رتل تابع لقوات الاحتلال الأمريكي، حاول المرور بالقرب من قريتهم، وأجبروه على التراجع والعودة من حيث أتى.

© AP Photo

ونقلت مصادر محلية لـ"سبوتنيك" أن رتلاً مؤلفاً من 3 مدرعات وسيارة نوع (همر)، حاولوا المرور من أراضي (حامو) التي يمر فيها الطريق الدولي (M4) إلى مدينة القامشلي، فقام الأهالي باعتراض الرتل ورموه بالحجارة وأجبروه على التراجع.

وكان ضباط وجنود الجيش العربي السوري قد منعوا ظهر يوم الخميس 21 تشرين الأول/ أكتوبر، رتلاً تابعاً للجيش الأمريكي من عبور حاجز (الكازية) الواقع على الطريق الدولي العام (الحسكة- الرقة- حلب) المعروف باسم (M4)، من مقطع بلدة (دمخية صغيرة) جنوب غربي مدينة القامشلي شمالي محافظة الحسكة، وأجبروه على التراجع  إلى مواقع مسلحي تنظيم "قسد" الموالي للجيش الأمريكي.

وكانت مصادر صحفية أمريكية كشفت الشهر الماضي عن تفاصيل محاكمة أحد الجنود الأمريكيين الموجودين في سوريا على خلفية اعتدائه على نقطة تفتيش تابعة للجيش السوري، حيث حاول الرقيب إخفاء أدلة عن طريق حذف فيديوهات توثق الحادثة.

يواجه رقيب في الجيش الأمريكي محاكمة عسكرية بمجموعة تهم، منها تهمة "سوء السلوك قبل وبعد معركة مسلحة قصيرة" جرت عام 2020 في سوريا بين قوات الجيش السوري وقوات "التحالف الأمريكي".

© Sputnik . Osama Diop

وبحسب المصادر، وجه الجيش الأمريكي، الشهر الماضي، مجموعة تهم ضد الرقيب روبرت نيكوسون، التابع للسرب الأول من "فوج الفرسان 73"، في الفرقة 82 المجوقلة.

ووجهت إلى الرقيب عدة تهم، منها عدم التقيد بالأوامر وتعريض حياة الجنود للخطر بطريقة غير مشروعة وعرقلة سير العدالة، وأحيلت هذه الاتهامات لمحكمة عسكرية.

وقال المتحدث باسم الفرقة الأمريكية (82)، اللفتنانت، بريت ليا في تصريحات لصحيفة "TASK & PURPOSE" الأمريكية، إن  "التهم هي مجرد لائحة اتهامات (حاليا) والمتهم بريء حتى تثبت إدانته".

ونوه المصدر لوجود الكثير من الأسرار التي لا نعرفها حول الحادثة التي وصفت بـ"الغامضة" خلال الاشتباك مع حاجز للجيش السوري بتاريخ  17 اغسطس/ آب عام 2020. حيث ظهرت بعض التفاصيل خلال المحاكمة.

وتشهد مناطق سيطرة الجيش الأمريكي في الجزيرة السورية حالة من الغضب الشعبي مع توسع دائرة المقاومة العشائرية ضد تواجده وممارساته مع أعوانه في تنظيم "قسد" التي تتركز على سرقة النفط والغاز والقمح والثروات الباطنية ونشر الفوضى والسرقة.

إخترنا لك

0 تعليق