"ذا أوبن جروب" والاتحاد الدولي للاتصالات يتعاونان لتطوير...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لندن-الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) - أعلن اليوم "ذا أوبن جروب"، ائتلاف التكنولوجيا التي لا تقوم على بائع واحد، والاتحاد الدولي للاتصالات ("آي تي يو")، وهو وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تقنيات المعلومات والاتصالات، عن تعاونٍ يرمي إلى تسريع جهود الابتكار والتحول في الخدمات العامة بهدف تحقيق مخرجات أفضل للمواطنين واستخدامٍ أمثل للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ومن خلال العمل معاً، سيسعى "ذا أوبن جروب" والاتحاد الدولي للاتصالات إلى تعزيز القدرات وتوجيهها وبنائها لصالح استراتيجيات الحكومة الرقمية والبنية المؤسسية التي تركز على المواطن في جميع أنحاء العالم.

وفي هذا السياق، قال هولين تشاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات: "لم يحدث قط من قبل أن كان للخدمات العامة الرقمية مثل هذا التأثير العميق على حياة المواطنين في جميع أنحاء العالم". وأضاف: "من خلال هذه الشراكة مع ’ذا أوبن جروب‘، يضاعف الاتحاد الدولي للاتصالات جهوده لمساعدة الحكومات أينما كان على تسريع نشر وتوسيع نطاق الحلول الرقمية المؤثرة التي تركز على المواطن لدعم الانتعاش الاقتصادي وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".

ومع التوجيهات والمواد اللازمة، ستكون البلدان المحدودة الموارد في وضع أفضل لتحويل الاستراتيجيات الرقمية إلى أنظمة واسعة النطاق قابلة للتطبيق. ومن ثم، فإن التحالف الاستراتيجي بين الاتحاد الدولي للاتصالات و"ذا أوبن جروب" سوف يسد الفجوة بين الاستثمارات الرقمية والمقاربات الهندسية ذات الممارسات الفضلى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

بدورها قالت دورين بوجدان-مارتن، مديرة مكتب تنمية الاتصالات ("بي دي تي") في الاتحاد الدولي للاتصالات: "إن استخدام الحلول والتقنيات الرقمية للارتقاء بالخدمات العامة الرقمية أمر أساسي لدعم الاستجابة لجائحة ’كوفيد-19‘ والتعافي منها". وأضافت: "عندما يتعلق الأمر بتصميم الخدمات العامة الرقمية وتنفيذها ونشرها على نطاق واسع، فإن اعتماد المقاربات الهندسية عامل أساسي. تسمح البنية المؤسسية للحكومات بتلبية احتياجات القطاعات ذات المتطلبات المختلفة، بالتزامن مع تسهيل عملية التغيير التنظيمي وتحديث الخدمات الحكومية ككل. وجنباً إلى جنب مع ’ذا أوبن جروب‘، يمكننا إنشاء الأدوات والتوجيهات اللازمة للبلدان لوضع مقاربة البنية المؤسسية موضع التنفيذ".

وسيتم تنفيذ العمل الذي يندرج في إطار التعاون من قبل مجموعة العمل المتخصصة في البنية المؤسسية الحكومية التابعة لـ"ذا أوبن جروب". وستعمل مجموعة العمل على تطوير العمليات التي تتيح التدفق السلس للمعلومات عبر المنظومات الحكومية المختلفة، ما يجعل موارد البنية المؤسسية الحالية- بما في ذلك الأدلة والأطر وحالات الاستخدام والمنهجيات - أسهل في الاستخدام ومتاحة للجميع. ومن خلال إتاحة الوصول إلى هذه الموارد، سيساعد كل من "ذا أوبن جروب" والاتحاد الدولي للاتصالات الحكومات على بناء القدرات اللازمة لتنفيذ المقاربات الهندسية على نطاق واسع، بناءً على الاحتياجات الخاصة بكل بلد.

وعلق ستيف نان، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ"ذا أوبن جروب" بالقول: "تفخر ’ذا أوبن جروب‘ بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات على تحويل الخدمات العامة الرقمية، وصولاً في النهاية إلى تعزيز تجربة ملايين المواطنين في جميع أنحاء العالم. من الواضح أن البلدان القادرة على تحقيق أفضل النتائج من الاستثمارات الرقمية هي تلك التي أنشأت واعتمدت بنية مؤسسية حكومية رقمية تفي بالغرض. لهذا السبب، فإننا سنسعى بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات إلى إضفاء الطابع الديمقراطي على استخدام المنهجيات والأدوات اللازمة لإنشاء هيكليات وبنى تحتية رقمية قادرة على مواجهة المستقبل، ولا سيما في البلدان المحدودة الموارد".

هذا وسيعقد "ذا أوبن جروب" والاتحاد الدولي للاتصالات ندوتين عبر الإنترنت لإطلاق التعاون، وذلك في 2 ديسمبر و 9 ديسمبر 2020. للتسجيل، يرجى الضغط هنا.

لمحة عن "ذا أوبن جروب"

يعدّ "ذا أوبن جروب" ائتلافاً عالمياً يسمح بتحقيق أهداف الأعمال من خلال تطوير المعايير التكنولوجية. وتشمل عضويتنا المتنوعة التي تضم أكثر من 800 مؤسسة مجموعة متنوعة من العملاء والمنظومات وموردي الحلول وبائعي الأدوات والشركات المعنية بتكامل النظُم والأوساط الأكاديمية والمستشارين عبر قطاعات متعددة. يمكنكم الحصول على معلومات إضافية حول "ذا أوبن جروب" عبر الموقع الإلكتروني التالي: www.opengroup.org.

لمحة عن الاتحاد الدولي للاتصالات ("آي تي يو")

إن الاتحاد الدولي للاتصالات ("آي تي يو") هو وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهو يقود الابتكار في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع 193 دولة عضو، وبعضوية أكثر من 900 شركة وجامعة ومنظمة دولية وإقليمية. تأسس الاتحاد الدولي للاتصالات منذ أكثر من 150 عاماً في عام 1865، وهو الهيئة الحكومية الدولية المسؤولة عن تنسيق الاستخدام العالمي المشترك للطيف الراديوي، وتعزيز التعاون الدولي في تعيين مدارات الأقمار الصناعية، وتحسين البنية التحتية للاتصالات في العالم النامي، ووضع المعايير العالمية التي تعزز الترابط السلس بين مجموعة واسعة من أنظمة الاتصالات. من شبكات النطاق العريض إلى التقنيات اللاسلكية المتطورة والملاحة الجوية والبحرية وعلم الفلك الراديوي ومراقبة الأرض الأوقيانوغرافية والقائمة عل الأقمار الصناعية بالإضافة إلى تقنيات الهاتف الثابت والجوال والإنترنت والبث المتقاربة، يلتزم الاتحاد الدولي للاتصالات بربط العالم بعضه ببعض. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.itu.int.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20201124005090/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق