على الطريقة الإفريقية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أصبحت مباراة سيراليون وبنين، أمس الأول، أول أزمة يواجهها موتسيبى كرئيس للكاف.. وبدون قرارات حاسمة للكاف فستتكرر هذه الأزمة كثيرا فى المستقبل القريب وستعانى منها منتخبات إفريقيا الكروية وأنديتها بما فيها منتخب مصر وأنديتها أيضا.. فالحكاية بدأت بسفر منتخب بنين إلى سيراليون ليلعب المنتخبان مباراتهما الأخيرة فى تصفيات المجموعة 12 لبطولة أمم إفريقيا.. وبعد تأهل نيجيريا أصبحت هذه المباراة حاسمة لتتأهل بنين إذا تعادلت وسيراليون إذا فازت.. وقال مسؤولو بنين إنهم أجروا المسحات للاعبى منتخبهم التى أظهرت عدم إصابة أى لاعب لديهم بفيروس كورونا.

وأجرت لهم سيراليون مسحات جديدة عند وصولهم.. وحين توجه منتخب بنين إلى الملعب لأداء المباراة.. وقبل أن يغادر لاعبو بنين الأوتوبيس فوجئوا بمسؤولى سيراليون يعلنون إصابة خمسة من لاعبى بنين بكورونا وبالتالى لا يحق لهم المشاركة فى المباراة.. بل إن هؤلاء اللاعبين الخمسة ممنوعون من مغادرة الأوتوبيس أيضا.. ورفض مسؤولو بنين وأصروا على سلامة لاعبيهم، وأنهم لن يلعبوا المباراة إلا بفريقهم كاملا.. ولم يستجب مسؤولو سيراليون لهذا التهديد فبقى اللاعبون داخل الأوتوبيس أمام الاستاد أربع ساعات كاملة دارت خلالها اتصالات مع مسؤولى الكاف ومسؤولى اللعبة فى البلدين.. مسؤولو سيراليون أكدوا أنهم لم يتدخلوا فى نتائج المسحات وأنه قرار لسلطات الصحة فى البلاد.. ومسؤولو بنين أبدوا دهشتهم من اختيار كورونا لأفضل خمسة لاعبين فى منتخب بنين قبل ساعات قليلة من المباراة الحاسمة أمام سيراليون!!.. وتم تأجيل المباراة أولا بضع ساعات قبل إلغائها فى انتظار قرار جديد للكاف بشأنها.

وبالطبع لا أحد منا يستطيع الجزم بسلامة نتائج مسحات لاعبى بنين التى أجراها مسؤولو سيراليون وهل فعلا تلاعب المسؤولون لإبعاد أهم لاعبى بنين.. ولكن تبقى الشكوك قائمة لأن اللاعبين الخمسة كانوا مرافقين لزملائهم طيلة الأربعة وعشرين ساعة التى أعقبت المسحة حتى باب الاستاد.. فما هو ضمان ألا يكون هناك مصابون جدد التقطوا العدوى من زملائهم؟.. وهل ستصبح المسحات سلاحا كرويا فى المستقبل يمكن استخدامه لإبعاد لاعب أو أكثر قبل أى مباراة مهمة.. وهل سيضع الكاف ضمانات كافية لعدم تكرار هذه الأزمة مستقبلا كأن يضم للحكام والمراقبين قبل كل مباراة خبير طبى من دولة محايدة لإجراء مسحات الفريقين قبل اللعب.. أم أن كورونا ستحدد فيما بعد نتائج مباريات الكرة الإفريقية؟.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق