الأمير فيصل بن فرحان يُعلن جميع الدول الأربعة استعادة العلاقات مع قطر

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، أن "بيان العلا" قد أكد على ما يربط بين دولنا من علاقات راسخة ويدعوها لإعلاء مصالحها العليا، مشيرا إلى أن الاتفاق يعيد العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين قطر والدول الأربع التي قاطعتها.

 

كما وقد جاء ذلك في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، لإعلان ما تضمنه "بيان العلا" الذي وقعه في وقت سابق القادة المشاركون في القمة الخليجية رقم 41 المنعقدة بالسعودية.وتابع وزير الخارجية السعودي: "الدول الأربع وافقت جميعا على استعادة العلاقات مع قطر بما في ذلك الرحلات الجوية"، مضيفا: "يجب أن يكون لدول المنطقة موقفا واضحا ضد

التهديدات الإيرانية والتدخل المستمر لطهران في شؤون دول المنطقة". وفقاً لـ سبوتنيك.

وقال فيصل بن فرحان: "هناك إرادة سياسية لضمان تنفيذ اتفاق القمة الخليجية في السعودية"، مضيفا: "اتفاق المصالحة خطوة مهمة للاستقرار ونجاح دول الخليج ومصر والمنطقة بشكل عام وواثقون من أنه سيكون دائما".

ولفت إلى أن "بيان العلا" الخاص بالمصالحة العربية مع قطر أكد ضرورة تضامن دول مجلس التعاون الخليجي في مكافحة الإرهاب.

وقال فيصل بن فرحان: "تضمن البيان التزام كل من الدول بإنهاء كل الموضوعات ذات الصلة،

انطلاقاً من حرصها على ديمومة ما تضمنه بيان العلا، وأن يتم من خلال المباحثات الثنائية تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينها خاصة في مجالات مكافحة الإرهاب، والجرائم المنظمة بجميع صورها".

وأضاف: "أكدت الدول الأطراف تضامنها في عدم المساس بسيادة أي منها أو تهديد أمنها، أو استهداف اللحمة الوطنية لشعوبها ونسيجها الاجتماعي بأي شكل من الأشكال، ووقوفها التام في مواجهة ما يخل بالأمن الوطني والإقليمي لأي منها".

وقال الوزير السعودي أن قمة اليوم "اكتسبت أهمية بالغة، كونها أعلت المصالح العليا لمنظومة مجلس التعاون الخليجي والأمن القومي العربي".

يذكر أن السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرضت، حظرا دبلوماسيا على قطر وقطعت روابط التجارة والسفر معها منذ منتصف عام 2017 متهمة إياها بدعم الإرهاب، بينما نفت قطر ذلك قائلة إن الحظر يهدف لتقويض سيادتها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق