شرطة بوروندي تحتجز أكثر من 200 معارض من مراقبي الانتخابات

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال المتحدث باسم حزب المؤتمر الوطني للحرية، حزب المعارضة الرئيسي في بوروندي، يوم الجمعة إن الشرطة احتجزت أكثر من 200 من مراقبي الانتخابات التابعين للمعارضة خلال الانتخابات التي جرت هذا الأسبوع، زاعما حدوث عمليات تلاعب شابت الانتخابات.

 

وكانت الانتخابات التي أجريت يوم الأربعاء، وهي أول انتخابات رئاسية تنافسية في بوروندي منذ اندلاع الحرب

الأهلية عام 1993، تستهدف تمهيد الطريق أمام أول انتقال ديمقراطي للسلطة منذ الاستقلال قبل 58 عاما.

 

وكانت هناك انتقادات دولية واسعة لآخر انتخابات جرت في بوروندي في عام 2015 والتي قاطعتها المعارضة وفاز فيها الرئيس بيير نكورونزيزا بولاية ثالثة.

 

ولم يظهر سوى عدد محدود

من المراقبين الدوليين في انتخابات يوم الأربعاء بعد إعلان الحكومة ضرورة بقاء المراقبين في الحجر الصحي 14 يوما لمنع تفشي فيروس كورونا.

 

وخاض مرشح الحزب الحاكم وهو حزب المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية-قوى الدفاع عن الديمقراطية، الجنرال المتقاعد إيفاريست ندايشيمي الانتخابات في مواجهة زعيم المعارضة أجاثون رواسا وخمسة آخرين.

 

وسوف يتنحى نكورونزيزا، الذي تواجه حكومته اتهامات متكررة بانتهاك حقوق الإنسان، عن السلطة بعد أن أمضى في الحكم 15 عاما.

أخبار ذات صلة

0 تعليق