بريطانيا تتراجع أمام ضغوط فرنسا وتستدعي سفنها البحرية من جزيرة جيرسي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

راجعت لندن أمام ضغوط باريس واستدعت سفنها البحرية من جزيرة جيرسي وذلك بعد ساعات من مطالبة الخارجية الفرنسية الحكومة البريطانية بضرورة رفع الحظر سريعاً عن القوارب الفرنسية في جزيرة جيرسي والالتزام باتفاقية التجارة المعمول بها قبل خروج بريطانيا من الاتحاد.

وتحت مراقبة سفينتين تابعتين للبحرية الملكية البريطانية، توجهت عشرات مراكب الصيد الفرنسية صباح الخميس إلى ميناء عاصمة جزيرة جيرسي، احتجاجا على شروط الصيد المفروضة على البحارة الفرنسيين بعد بريكست.

أكد وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية، كليمان بون، وفق وكالة فرانس برس أن «المناورات» البريطانية قبالة جزيرة جيرسي، التي تثير التوتر بين باريس ولندن بشأن حقوق الصيد ما بعد بريكست «لن ترهبنا».

وقال بون «أجريت محادثات مع ديفيد فروست، الوزير البريطاني المكلف بالعلاقات مع الاتحاد الأوروبي. لا نرغب في أن يستمر التوتر بل التطبيق السريع والكامل للاتفاق»، أي اتفاق بريكست.

ودعت وزيرة البحار الفرنسية أنيك جيراردان الخميس السلطات البريطانية إلى إلغاء القيود التي فرضت على وصول الصيادين الفرنسيين إلى مياه جيرسي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك في تصريح لوكالة فرانس برس بعد أيام من التوتر في هذا الشأن.

وقالت جيراردان «أدعو السلطات البريطانية إلى التراجع عن قرارها» بفرض قيود جديدة على الحصول على تراخيص الصيد الصادرة للصيادين الفرنسيين.

وأرسلت المملكة المتحدة سفينتي حراسة تابعتين للبحرية الملكية لمراقبة احتجاج في المياه حول ميناء جيرسي الرئيسي وسط خلاف حول حقوق الصيد مع فرنسا.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن «أي حصار سيكون غير مبرر على الإطلاق» مع استعداد أكثر من 100 قارب صيد فرنسي للإبحار إلى الجزيرة اليوم الخميس.

يأتي ذلك بعد تهديد من فرنسا بقطع الكهرباء عن جيرسي بسبب القواعد الجديدة لقوارب الصيد الفرنسية في مرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء إن إرسال السفن البحرية «إجراء احترازي».

أخبار ذات صلة

0 تعليق