رئيسة مسابقة الشيخة فادية السعد العلمية: زيادة المشاركات العربية في المسابقة يعزز مهارات البحث العلمي

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
الكويت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة

أكدت رئيسة مسابقة الشيخة فادية السعد الصباح العلمية الشيخة نبيلة سلمان الحمود الصباح ان زيادة المشاركات العربية في المسابقة يعزز مهارات البحث العلمي والعمل الجماعي ويحفز آلية التطوير لتحقيق التنمية المستدامة ،جاء ذلك في بيان صحفي صادر عن مبرة السعد للمعرفة والبحث العلمي فور الإعلان عن انطلاق المسابقة في موسمها ال21 لعام (2020-2021)  ،وقال البيان ان المسابقة انطلقت على مستوى الدول العربية لطالبات الثانوية والمتوسطة وعلى المستوى المحلي لطالبات المراحل الثلاثة ( الثانوية والمتوسطة والابتدائية )  وتهدف إلى  تنمية حس الولاء الوطني  والتنمية العلمية والعملية للفتيات بدعم المشاريع والابتكارات التي من شأنها بناء وخدمة المجتمع.
ومن جانبها رحبت رئيسة المسابقة بالمشاركات من مختلف الدول العربية في هذا الموسم من منطلق ايمانها بأهداف وفائدة تلك المسابقة الداعمة للطالبات والمحفزة لمواهبهن وسعيا الى تحقيق المزيد من التقدم في مجال البحث العلمي.
وكشفت عن دليل المسابقة للمرحلة الثانوي والذي يحتوي على  (مشروع علمي لحل مشكلة وفق منحى (ستيم) وتكمن أهمية المسابقة في تزويد الطالبات بأساس علمي في اعداد المشاريع القائمة على منحى (ستيم) في مجالي العلوم والتقنية التكنولوجية اللذين يتم تفسيرهما من خلال الهندسة والفنون ، ويتم نقلهما من خلال القراءة والكتابة، وجميعها تستند إلى مجال الرياضيات من خلال ابتكارات علمية رائدة ، ومساعدة الطالبات على تعزيز التطور الأدبي والجمالي فضلا عن تحسين كفايات الرياضيات وفهمها، وتأمل مفاهيم العلوم وحقائقها، وتجديد مهارات منطق الاستجابة النقدية.
وعن أهداف المسابقة على كافة المستويات أكدت الشيخة نبيلة ان المسابقة تساهم في إعداد جيل من الطالبات الموهوبات والفائقات في مجالات العلمية وتعمل على صقل موهبة الطالبات في المجال العلمي والتقني والعمل الجماعي وتساعد على تنمية خيال الطالبة العلمي، وربطة بمجالي الهندسة والتقنية وتنمية المهارات في الفنون الجمالية والتعبير الابداعي.
وحددت الشيخة نبيلة أهم الشروط التي يجب ان تشملها المشاريع المشاركة أهمها:  
مشروع علمي مبتكر أو تحديث لمشروع يخدم البشرية، وقابلية المشروع للتطبيق العلمي أو الصناعي وإمكانية استخدامه. بالإضافة الى ضرورة احتواء المشروع على جوانب (ستيم ) في مجال العلوم والتقنية والهندسة والفنون والرياضيات. وكذلك تقديم ورقة بحث تشرح الخطوات العلمية للمشروع، وإعداد ملصق علمي يشرح المشروع وكيفية عمله، بالإضافة إلى تقديم منتج أو مجسم كنموذج للمشروع والمثول أمام لجنة التحكيم للمناقشة سواء المباشرة أو الاستعانة بأحد برامج التواصل.
كما أعلنت الشيخة نبيلة عن استعدادات المسابقة بمفاجآت للطالبات المتميزات في الموسم الجديد داعية الى ضرورة العمل على تنمية قدرات ومواهب الطالبات للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة التي لن تستغنى عن المواهب والابتكارات العلمية الشابة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق