أسترازينيكا بين الحياة والموت.. خطورة اللقاح عابرة لـ«القيود» فما حقيقة المضاعفات؟

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لا يزال الجدل مثارا حول خطورة عقار أسترازينيكا المضاد لكورونا، وتسببه في الإصابة بجلطات الدم، بعدما حددت هيئة مراقبة الأدوية البريطانية 30 حالة من حالات جلطات الدم النادرة لدى الأشخاص الذي جرى تطعيمهم باللقاح، في حين لم يتم الإبلاغ حالات مشابهة عند من تلقوا لقاح «فايزر بايونتك» ضد كوفيد-19.

وأعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية أنها تلقت 22 بلاغا عن حالات تجلط الدم بالجيب الوريدي المخي و8 بلاغات عن حالات تجلط أخرى مع انخفاض الصفائح الدموية، من إجمالي 18.1 مليون جرعة من اللقاح تم توزيعها في المملكة المتحدة حتى 24 مارس الماضي .

وفي هذا السياق ذاته، قالت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية في تقرير لها اليوم السبت إنه بعد أسبوعين من طمأنة وكالة الأدوية الأوروبية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لأول مرة أنها لم تجد أي صلة بين لقاح أكسفورد/ أسترا زينيكا والتقارير السابقة عن جلطات دموية نادرة، أعلن عدد متزايد من الدول عن قيود جديدة على استخدام اللقاح.

وذكرت الصحيفة أنه لم يجر فرض قيود في المملكة المتحدة والنمسا على ذلك اللقاح، في حين أوصت فرنسا والسويد وفنلندا وكندا وألمانيا الشباب بتجنبه، في حين أن استخدامه لايزال معلقا في كل من النرويج والدنمارك .

ونبه التقرير إلى أن الحالة الرئيسية التي تسبب القلق بشأن لقاح أسترازينيكا، تعرف باسم «تجلط الجيوب الأنفية الوريدي الدماغي»، موضحا أنها تتسبب في جلطات في الأوردة التي تنطلق من الدماغ، وتنطوي على مضاعفات قاتلة.

وقال التقرير ن هناك حالات مقلقة حيث تكون مصحوبة بما يعرف بـ «انفخاض الصفائح الدموية» ما يؤدي إلى نزيف حاد، مشيرا إلى أن مسؤولي الصحة في النرويج أبلغوا عن ست حالات على الأقل من بين 120 ألف تلقوا اللقاح، حيث توفي أربعة منهم.

وأضاف أنه تم الإبلاغ في ألمانيا، عن 31 حالة من 2.7 مليون حصلوا على اللقاح، من بينهم 29 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و63 عاما، ورجلان عمرهما 36 و57 عاما. وتوفي تسعة منهم.

ونقل التقرير عن بعض الخبراء تفسيرهم لتسبب اللقاح في الإصابة بالجلطات، موضحين أن مستويات الإصابة المختلفة في البلدان المختلفة قد تكون نتيجة اختلاف الفئات العمرية لمن تلقوا اللقاح، حيث سمحت بعض الدول الأوروبية بتطعيم من تقل أعمارهم عن ستين عاما باللقاح وهو عكس ما حدث في بريطانيا التي بدأت بتطعيم كبار السن أولا.

يذكر أن الشركة المنتجة للقاح قالت في وقت سابق إن التحقيقات التي أجرتها كل من وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية ووكالة الأدوية الأوروبية لم تتمكن من إثبات وجود علاقة بين اللقاح وحالات تجلط الدم، غير أنها استدركت أن وكالة الأدوية الأوروبية انتهت إلى أنه بالنسبة للحالات النادرة جداً من الجلطات الدماغية الخطيرة المصحوبة بنقص الصفيحات، فإن علاقة تلك المضاعفات باللقاح غير مثبتة ولكنها تستحق مزيداً من التحليل.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

أخبار ذات صلة

0 تعليق