السيارات الكهربائية تشكل أكثر من نصف المبيعات في النرويج العام الماضي

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكثر من نصف جميع السيارات المباعة في النرويج تعمل بالكهرباء الآن، حسب بيانات جديدة صادرة عن اتحاد الطرق في البلاد، ذكرت وكالة رويترز أنه خلال عام 2020، شكلت السيارات الكهربائية 54 في المائة من جميع مبيعات المركبات الجديدة، وهو رقم يقفز أعلى إذا قمت بتضمين السيارات الهجينة والمكونات الإضافية.

 

تظهر الإحصاءات أن السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل النقية شكلت ثمانية وتسعة بالمائة فقط من إجمالي السيارات المباعة في البلاد العام الماضي، وتشمل السيارات الأكثر شهرة

في النرويج Audi’s e-tron و Volkswagen’s Golf و Hyundai's Konda و Nissan Leaf و Tesla’s Model 3.

 

ليست هذه هي المرة الأولى التي تصل فيها مبيعات السيارات الكهربائية إلى معدلات لافتة للنظر في النرويج، ولكن هذه هي المرة الأولى التي ينعكس فيها الاتجاه على مدار عام كامل، في مارس 2019، ذكرت شركة Norsk Elbilforening، أن شهر مارس 2019 كان أول شهر تفوق

فيه السيارات الكهربائية على منافسيها الذين يعملون بالبنزين، منذ ذلك الحين تضاءل الاتجاه وتضاءل، لكنه انتقل عمومًا نحو المركبات الكهربائية وبعيدًا عن الوقود الأحفوري.

 

ظل ازدهار السيارات الكهربائية في النرويج قيد الإعداد لعدة عقود، ويُظهر قوة مخطط الحوافز الجيد لإحداث تغيير جذري، البلد واحد من عدد من الدول الأوروبية التي استفادت من طفرة النفط المحلية خلال القرن العشرين.

 

جلب نفط بحر الشمال الثروات إلى العديد من الدول، استخدم كل منها ثروته المكتشفة حديثًا بطرق مختلفة تمامًا، مع نتائج مختلفة تمامًا، استخدمت المملكة المتحدة، على سبيل المثال، الأموال النقدية لتمويل التخفيضات الضريبية للأثرياء خلال أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق