«ناسا»: تسرب جزء لعينات صخور كويكب «بينو» من مسبار « أوسايرس- ركس»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يقول المسؤولون عن مسبار أوسايرس-ركس «Osiris-Rex»، الذي هبط على كويكب بينو في وقت سابق، إن عملية الجمع ربما كان أداؤها جيدًا للغاية.

ووفقا لـ «بي بي سي»، تقول «ناسا» إن الصور التي بُعثت إلى الأرض تظهر أن صخرة قد فتحت باب الحاوية وأن جزءًا من العينة يتسرب. وتحاول «ناسا» الآن تخزينها بأمان.

وقال رئيس البعثة دانتي لوريتا «شوهد جزء كبير من الكتلة التي تم جمعها يتسرب». وأضاف أنه يعتقد أن المركبة جمعت حوالي 400 جرام من الفتات. واوضح «ما يقلقني الآن هو أن الجسيمات تتسرب لأننا كنا تقريبًا ضحية لنجاحنا هنا.»

وبحسب «بي بي سي»، قال توماس زوربوشن، المدير المساعد للعلوم في وكالة ناسا للصحفيين، تركز وكالة الفضاء على التأكد من عدم ضياع المزيد «الوقت جوهري».

وسيتم الآن تخزين حاوية التجميع داخل المركبة الفضائية، مما يعني أنه لن يكون من الممكن قياس كمية العينة التي تم أخذها بالضبط.

وأضاف زوربوشن: «على الرغم من أننا قد نضطر إلى التحرك بسرعة أكبر لتخزين العينة، إلا أنها ليست مشكلة سيئة». و«نحن متحمسون للغاية لرؤية ما يبدو أنه عينة وفيرة من شأنها أن تلهم العلم لعقود بعد هذه اللحظة التاريخية.»

ويأمل العلماء أن تلقي المهمة الضوء على كيفية بدء النظام الشمسي منذ 4.5 مليار سنة، بمجرد فحص العينات عندما تعود المركبة الفضائية إلى الأرض في عام 2023. وتحتوي الكويكبات على حطام من تكوين النظام الشمسي.

جدير بالذكر «أوسايرس-ركس» هي جزء من أول مهمة لناسا على الإطلاق مكلفة بإعادة عينات من كويكب إلى الأرض. وتم إطلاق أوسايرس-ركس في سبتمبر 2016، وقضت عامين في السفر إلى كويكب بينو «Bennu».

ومنذ وصولها في عام 2018، كانت المركبة الفضائية تدور حول الكويكب وترسم خرائط له بالتفصيل، من أجل العثور على المكان المناسب فقط لأخذ عينة، وتبدأ رحلتها إلى الأرض في مارس المقبل.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    107,030

  • تعافي

    99,174

  • وفيات

    6,234

أخبار ذات صلة

0 تعليق