محدث - مدرب تشيلسي.. برايتون يمنح بوتر الإذن للتفاوض

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن نادي تشيلسي إنهاء تعاقده مع مدربه الألماني توماس توخيل بعد الخسارة الأخيرة أمام دينامو زغرب في بداية دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا بهدف دون رد.

إقالة فاجأت الجميع خصوصا أنها تأتي بعد فترة قصيرة من بداية الموسم.

وخسر تشيلسي ثلاث مباريات من أصل سبع لعبها الموسم الحالي، أمام ليدز يونايتد وساوثامبتون في الدوري بجانب دينامو زغرب في دوري الأبطال.

إذن بالتفاوض

1978dfcee1.jpg

كشفت شبكة "سكاي سبورتس" أن نادي برايتون منح الإذن لجراهام بوتر بالتفاوض مع تشيلسي.

ومن المنتظر أن يلتقي المدرب الإنجليزي مع تود بويلي اليوم.

وتضاربت الأنباء حول الشرط الجزائي في تعاقد المدرب، بين 10 مليون جنيه إسترليني حسب تيليجراف و16 مليون حسب سكاي سبورتس.

مرشح آخر

59203b2401.jpg

كشف ديفيد أورنستن صحفي "ذا أثليتك" أن ماوريسيو بوكيتينو يتواجد في المرشحين لتدريب تشيلسي بجانب جراهام بوتر.

وسيطلب تشيلسي من برايتون الإذن بالتحدث لجراهام بوتروهو ما لن يمانعه مع سياسة النادي لا تقف في طرق مثل هذه المحادثات.

وشدد أورنستن أن تشيلسي على علم بالشرط الجزائي في عقد بوتر.

المرشح البديل

2fe561c270.jpg

ذا تيليجراف كشفت أن جراهام بوتر مدرب برايتون الحالي هو المدرب الأقرب ليتولى تدريب الفريق خلفا لتوخيل.

قرار تعيين بوتر سيهدف لخدمة النادي على المدى البعيد وهو ما أثبت بعد بتوقيع عدد من اللاعبين لمدة 6 مواسم.

تيليجراف كشفت عن وجود شرط جزائي في عقد بوتر مع برايتون يسمح له بالرحيل مقابل 10 مليون جنيه إسترليني.

أسباب الإقالة

211a8d1f26.jpg

وكشفت صحيفة ذا تيليجراف الإنجليزية عن أسباب إقالة المدرب الألماني من تدريب تشيلسي.

إدارة تود بويلي تولت مسؤولية تشيلسي منذ 100 يوم فقط وكانت تلك المدة كافية لإصدار قرار الإقالة.

تصريحات توخيل لم تكن تدل على إمكانية رحيله عن الفريق وهو من وصل إلى 100 مباراة مؤخرا في قيادة الفريق وتحدث قائلا إنه يتمنى الوصول إلى 100 مباراة أخرى.

أيضا حديث بيير إيميريك أوباميانج الذي انضم للفريق مؤخرا كان قد كشف عن رغبته في العودة للعمل تحت قيادة توخيل.

وفقا للصحيفة فإن خطة بويلي كانت إعطاء الثقة بالكامل في توخيل وإعطائه التحكم الكامل في سوق الانتقالات وتحمل المسؤولية أكبر من أي مدرب كان قد عمل تحت قيادة رومان أبراموفيتش مالك النادي السابق، ولكن بعد 100 يوم من العمل معا ثارت الشكوك حول إمكانية استمرار العلاقة بين الطرفين على المدى البعيد ورأت الإدارة أن توخيل كان مناسبا أكثر لطريقة عمل أبراموفيتش.

توخيل كان قد اشتكى من كونه منغمسا بشكل أكثر من اللازم في عمليات الانتقالات في السوق كما شدد على غضبه من رحيل بيتر تشيك من منصب المدير الرياضي للنادي.

صراع أساليب الإدارة بين توخيل وبويلي ظهر لأول مرة خلال فترة الإعداد بعد الهزيمة من أرسنال 4-0 ولم يتمكن حينها المدرب من احتواء غضبه وظل يفكر بعمق خلال الرحلة بأكملها.

صاحب الـ 49 عاما لم يتواجد في مجموعة تطبيق "واتساب" الخاصة بتحسين العلاقات ومناقشة احتياجات الفريق في السوق لأنه كان دائما يريد العمل وحيدا وحل المشكلات بمفرده مع دائرته الخاصة من المدربين.

سبب آخر تسبب في إغضاب بويلي وهو رفض توخيل التعاقد مع كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد الذي أراد مالك النادي التحرك من أجله ولكن طلبه قوبل بالرفض.

الإدارة الحالية تعرف كم الانتقادات التي ستطالها بعد إقالة توخيل وهو المدرب المحبوب من قبل المشجعين بعد قيادته الفريق للتتويج بدوري أبطال أوروبا مما سيغضب عددا كبيرا منهم.

ويثق بويلي أنه لن يجد أي نوع من أنواع التمرد من اللاعبين أو المشجعين بعد إقالة توخيل لأنه سيشرح أن القرار يهدف إلى المدى الطويل والرغبة في التفكير المشترك بدلا من التفكير في المدى القصير.

ذا تيليجراف كشفت أن جراهام بوتر مدرب برايتون الحالي هو المدرب الأقرب ليتولى تدريب الفريق خلفا لتوخيل.

قرار تعيين بوتر سيهدف لخدمة النادي على المدى البعيد وهو ما أثبت بعد بتوقيع عدد من اللاعبين لمدة 6 مواسم.

تيليجراف كشفت عن وجود شرط جزائي في عقد بوتر مع برايتون يسمح له بالرحيل مقابل 10 مليون جنيه إسترليني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق