تصفيات كأس العالم - فرصة لتعزيز الأرقام القياسية.. الأرجنتين والبرازيل يتعادلان سلبيا

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حسم التعادل السلبي مواجهة الأرجنتين والبرازيل في قمة الجولة 14 من تصفيات كأس العالم 2022 لقارة أمريكا الجنوبية على ملعب بيسنتيناريو في مدينة سان خوان الأرجنتينية.

نتيجة سلبية لكن حافظت على سجل الفريقين دون هزيمة ومنحتهما فرصة تعزيز أرقامهما القياسية.

تعادل هو السلبي الأول بين المنتخبين منذ ودية 2011، ومنذ ذلك الحين وخلال 13 مباراة شهد كلاسيكو أمريكا الجنوبية والعالم أهدافا سواء وديا أو رسميا.

وواصل منتخب الأرجنتيني سجله الرائع دون هزيمة ووصل لـ 27 مباراة على التوالي دون هزيمة في جميع المناسبات منذ خسارته من البرازيل في نصف نهائي كوبا أمريكا 2019.

وأصبحت كتيبة ليونيل سكالوني على بُعد 4 مباريات من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم ألفيو باسيلي للمنتخب الأرجنتيني بين عامي 1991 و1993.

بينما حافظ منتخب البرازيل على رصيده دون هزيمة في التصفيات اللاتينية.

واستطاع منتخب البرازيل معادلة رقمه القياسي بعدم الخسارة في 15 مباراة متتالية خارج القواعد بتصفيات كأس العالم بعدما سبق له أن حقق الأمر ذاته في التصفيات المونديالية بين 1954 و1993.

تعادل رفع رصيد البرازيل –المتأهلة سلفا- إلى 35 نقطة في الصدارة.

وارتفع رصيد الأرجنتين إلى 29 نقطة ليصل رسميا لكأس العالم 2022 بعد خسارة تشيلي أمام الإكوادور بهدفين دون رد.

التشكيل

قاد ليونيل ميسي هجوم الأرجنتين بجوار لاوتارو مارتينيز وأنخيل دي ماريا، بعدما شارك كبديل أمام أوروجواي.

وبدأ تيتي المدير الفني للبرازيل في الهجوم بماتيوس كونيا ومن خلفه رافينيا وفينيسيوس جونيور ولوكاس باكيتا في ظل غياب نيمار للإصابة.

وصف المباراة

17 دقيقة ومرر لوكاس باكيتا بينية إلى فينيسوس جونيور الذي توغل وسدد من عمق دفاع الأرجنتين برعونة فمرت كرته بجوار القائم الأيسر لإيميليانو مارتينيز.

وبعد دقيقة واحدة باغت ماتيوس كونيا مرمى مارتينيز بتسديدة بعيدة المدى من منتصف الملعب لكن مرت أعلى من العارضة.

وفي الدقيقة 23 جاء أول تهديد من الأرجنتين بتسديدة من ليونيل ميسي ارتدت من الدفاع.

أخطر فرص التانجو في الشوط الأول جاءت بتسديدة من خارج منطقة الجزاء من رودريجو دي بول تصدى لها أليسون ببراعة.

في الشوط الثاني سدد فريد كرة قوية ارتطمت بعارضة مارتينيز وخرجت في الدقيقة 61.

وعقب 10 دقائق من محاولة فريد، راوغ فينيسيوس جونيور ومن ثم سدد كرة قوية تصدى لها مارتينيز بثبات.

عاد منتخب الأرجنتين لتشكيل هجمات لخطف هدف الفوز فتصدى أليسون لتسديدة من جيوفاني لو سيلسو في الدقيقة 73.

وفي الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء سدد ميسي كرة صاروخية تصدى لها أليسون على مرتين، لينتهي كلاسيكو الأرض بتعادل سلبي لا يتكرر كثيرا.

البرازيل في الجولة المقبلة ستحل ضيفة ثقيلة على الإكوادور، نفس الأمر سيواجه المنتخب الأرجنتيني نظيره التشيلي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق