سيلد إير كوربوريشن تستثمر في شركة بلاستيك إنيرجي المتخصصة بإعادة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تشارلوت، كارولاينا الشماليّة-الأربعاء 12 أغسطس 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم "سيلد إير كوربوريشن" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:SEE) أنها وقّعت اتفاقية تعاون مع "بلاستيك إنيرجي"، وهي شركة رائدة في القطاع في تقنيات إعادة التدوير المتقدمة. بالإضافة إلى ذلك، قامت شركة "سيلد إير كوربوريشن" باستثمار أسهمها في "بلاستيك إنيرجي جلوبال"، وهي الشركة الأم لشركة "بلاستيك إنيرجي".

تأسست شركة "بلاستيك إنيرجي جلوبال" عام 2012 بهدف خلق اقتصاد دائري للمواد البلاستيكية عن طريق تحويل النفايات البلاستيكية بعيداً عن المطامر والمحيطات. سوف تطلق الشركة، التي تتخذ من لندن مقراً رئيسياً لها، عمليتين في إسبانيا ومشاريع تطوير في أوروبا الغربية وآسيا، وتتمثل رؤيتها في إنشاء 50 منشأة جديدة على مدى السنوات العشرة القادمة.

وقال تيد دوهيني، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "سيلد إير كوربوريشن" في هذا السياق: "نحن متحمسون للانضمام إلى شركة ’بلاستيك إنيرجي‘ للابتكار بشكل أسرع وتسريع تطوير التكنولوجيا الجديدة التي من شأنها التخلص من النفايات وضمان اقتصاد دائري للمواد البلاستيكية". وأضاف: "سيساعدنا هذا التعاون على الوفاء بتعهدنا بالاستدامة لعام 2025 وقيادة مسيرة تحول قطاعنا".

ومن جهته، قال كارلوس مونريال، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "بلاستيك إنيرجي": "يسعدنا أن نبدأ هذا التعاون الاستراتيجي الجديد مع شركة ’سيلد إير كوربوريشن‘، والذي سيساهم في تسريع وتيرة تطوير قطاع إعادة التدوير المتقدم بالإضافة إلى توفير حل دائري لتدوير المزيد من المواد البلاستيكية".

التحدي: مكافحة مشكلة النفايات

تعتبر النفايات مشكلة عالمية. ينتهي المطاف بمعظم النفايات البلاستيكية إما في مكبات النفايات، أو من خلال حرقها أو التخلص منها في البيئة إمّا بسبب عدم استخلاصها أو اعتبارها غير قابلة لإعادة التدوير. من منظور مجتمعي، من المهم أن نوسّع نطاق الخيارات المتاحة لإعادة تدوير المواد البلاستيكية.

الفرصة

تمتلك شركة "بلاستيك إنيرجي" منصة تقنية تتيح تحويل النفايات البلاستيكية بعيداً عن المطامر، بهدف معالجة 300 ألف طن من المواد البلاستيكية بحلول عام 2025. وتقوم شركة "بلاستيك إنيرجي" بتحويل النفايات البلاستيكية بعد الاستهلاك إلى زيوت جديدة معاد تدويرها يمكن استخدامها لخلق حلول تغليف أساسية، بما في ذلك التغليف الواقي للأغذية، وبالتالي تمكين المواد البلاستيكية من أن تصبح مورداً جديداً. من خلال هذا التعاون مع شركة "بلاستيك إنيرجي"، تقدّم "سيلد إير كوربوريشن" المساعدة للتخلص من النفايات البلاستيكية، ودعم النهج التكميلية لإعادة التدوير وتمكين عملائها من إعادة تضمين المواد البلاستيكية المعاد تدويرها في التغليف الخاص بهم.

الالتزام والتعاون الجريئين

إن شركة "سيلد إير كوربوريشن" مصممة على لعب دور رئيسي في المسيرة نحو اقتصاد دائري للمواد البلاستيكية من خلال التعاون والبحث والتطوير واستخدام تقنيات جديدة.

في عام 2018، أعلنت شركة "سيلد إير كوربوريشن" عن إطلاق التزام جريء بالاستدامة والمواد البلاستيكية، متعهدة بتصميم وتطوير حلول تغليف قابلة لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام بالكامل بحلول عام 2025. وفي إطار هذا التعهد، يتمثل هدف الشركة الطموح في محتوى معاد تدويره بمتوسط 50 في المائة من جميع حلول التغليف مع نسبة 60 في المائة تتأتى من المحتوى المعاد تدويره بعد الاستهلاك.

ويتضمن التعهد أيضاً التزاماً بقيادة أوجه التعاون مع الشركاء العالميين لزيادة معدلات إعادة تدوير وإعادة استخدام المواد البلاستيكية، مما يتماشى مع الاستثمار في شركة "بلاستيك إنيرجي". في عام 2019، أعلنت شركة "سيلد إير كوربوريشن" أيضاً عن انضمامها إلى التحالف للقضاء على النفايات البلاستيكية، وهي منظمة عالمية غير ربحية تلتزم بالاستثمار في الحلول للمساعدة على التخلص من النفايات البلاستيكية في البيئة.

لمحة عن شركة "سيلد إير"

تعد "سيلد إير" شركة متخصصة في الحماية واجتراح الحلول لتحديات التغليف الحرجة. ويتمثل هدفها في ترك عالمنا أفضل مما وجدناه. وتشمل حافظة حلول التغليف الرائدة الخاصة بها: تغليف المواد الغذائية من علامة "كريوفاك"، والتغليف الواقي للعلامة التجارية "سيلد إير"، والأنظمة المؤتمتة للعلامة التجارية "أوتوباج"، وتغليف للعلامة التجارية "بابل راب"، والتي تتيح مجتمعة سلسلة توريد أغذية أكثر أماناً وفعالية وتحمي البضائع القيمة التي يتم شحنها حول العالم. وقامت الشركة في عام 2019، بتحقيق مبيعات بقيمة تبلغ حوالي 4.8 مليار دولار أمريكي، ويعمل لديها حوالي 16500 موظفاً يخدمون العملاء في 124 بلداً. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: sealedair.com.

لمحة عن شركة "بلاستيك إنيرجي"

تعد شركة "بلاستيك إنيرجي" في طليعة الشركات التي تستخدم وتطوّر تقنية إعادة تدوير كيميائي لتحويل النفايات البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير تقليدياً إلى منتجات هيدروكربونية تُستخدم لصنع مواد بلاستيكية معاد تدويرها وعالية الجودة. تشغّل شركة "بلاستيك إنيرجي" حالياً مصنعين تجاريين في إسبانيا على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، 330 يوماً في السنة. وتعتبر واحدة من الشركات القليلة حول العالم التي باعت ملايين اللترات من الزيوت المعاد تدويرها انطلاقاً من تحويل نفايات البلاستيك منتهي الصلاحية، وذلك باستخدام تقنية مسجلة ببراءة اختراع. وتساهم الشركة في قيادة المسيرة في مجال أعمالها للتحول نحو اقتصاد دائري للمواد البلاستيكية منخفض انبعاثات الكربون.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.plasticenergy.com والتواصل عبر البريد الإلكتروني: [email protected]

معلومات حول الموقع الإلكتروني

نقوم دوريّاً بنشر معلومات مهمّة للمستثمرين عبر موقعنا الإلكتروني sealedair.com ضمن قسم "علاقات المستثمرين". ونستخدم هذا الموقع الإلكتروني للكشف عن مواد، ومعلومات غير معلنة، وللامتثال لشروط الإفصاح خاصّتنا بموجب نظام الإفصاح العادل. انطلاقاً من ذلك، يتوجب على المستثمرين مراقبة قسم علاقات المستثمرين في موقعنا الإلكتروني، بالإضافة إلى متابعة بياناتنا الصحفيّة، وإيداعاتنا لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، والمؤتمرات الهاتفيّة العامة، والعروض، والبثّ عبر الإنترنت. تعتبر المعلومات الموجودة في موقعنا الإلكتروني أو التي يُمكن الحصول عليها من خلال موقعنا الإلكتروني غير مضمّنة كمرجع لهذا المستند كما ولا تشكّل جزءاً من هذا المستند.

البيانات التطلعيّة

يحتوي هذه البيان الصحفي على "بيانات تطلعيّة" بالمعنى الوارد في قانون إصلاح التقاضي الخاص بالأوراق المالية للعام 1995 حول أعمالنا، والظروف الماليّة الموحدة، ونتائج العمليّات. وتخضع البيانات التطلعيّة إلى مخاطر وشكوك تكون غالبيّتها خارجة عن سيطرتنا، ما قد يؤدي إلى اختلاف النتائج الفعليّة بشكلٍ ماديّ عن هذه البيانات. لا يجب بالتالي الاعتماد على أيّ من هذه البيانات التطلعيّة. ويُمكن تحديد البيانات التطلعيّة من خلال كلمات مثل "نستبق"، و"نؤمن"، و"نخطّط"، و"نعتقد"، و"قد"، و"يجب"، و"نقدّر"، و"نتوقّع"، و"نعتزم"، و"احتمال"، و"نسعى"، و"نتكهّن"، و"يمكن"، و"سوف"، ومراجع مشابهة لمراحل مستقبليّة. تعتبر جميع البيانات التي ليست بيانات حول وقائع تاريخيّة مضمّنة في هذا البيان الصحفي حول الاستراتيجيّات، والتوقعات، والظروف الماليّة، والعمليات، والتكاليف، والخطط، والأهداف، بيانات تطلعيّة. وتتألّف أمثلة البيانات التطلعيّة ضمن سواها من البيانات التي نصدرها حول النتائج المتوقعة من العمليّات المستقبليّة، والتوقعات حول نتائج إعادة الهيكلة وبرامج أخرى، والمستويات المتوقعة من مصروفات وتوقعات رأس المال الناتجة عن تأثير الظرف المالي لادعاءاتنا ودعاوانا والتكاليف البيئية والمسؤوليات الطارئة والتحقيقات والأعمال الحكومية والتنظيميّة. يُعتبر ما يلي عوامل مهمّة نؤمن أنّها ستجعل النتائج الفعليّة تختلف مادياً عن النتائج المذكورة في بياناتنا التطلعيّة: الظروف الاقتصاديّة والسياسيّة العالميّة، وترجمة العملة وتأثيرات انخفاض قيمتها، والتغيّرات في أسعار وتوافر المواد الخام، والظروف التنافسيّة، ونجاح عروض المنتجات الجديدة، وتفضيلات المستهلكين، وتأثيرات المشاكل الصحيّة المرتبطة بالحيوانات والطعام، والأوبئة، والتغيّرات في تكاليف الطاقة، والمسائل البيئية، ونجاح نشاطاتنا لإعادة الهيكلة، ونجاح نموّنا المالي، والربحيّة، وتوليد النقد واستراتيجيّات التصنيع وخفض تكاليفنا وجهودنا الإنتاجيّة، والتغيير بمعدلاتنا الائتمانيّة، والمزايا الضريبية المرتبطة باتفاقية التسوية (كما هو محدد في أحدث تقرير سنوي لنا وفق نموذج "10-كيه")، والأعمال التنظيميّة والمسائل القانونيّة، والمعلومات الأخرى المذكورة في قسم "عوامل الخطر" من أحدث تقرير سنوي لنا وفق نموذج "10-كيه"، وذلك بحسب ما قمنا بإيداعه لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، وبحسب المراجعة والتحديث ضمن تقاريرنا الفصليّة وفق نموذج "10-كيو" والتقارير الحاليّة وفق نموذج "8 كيه". وتقوم أيّة بيانات تطلعيّة نصدرها على المعلومات المتوفرة في الوقت الحالي فحسب وتكون نافذة بدءاً من تاريخ إصدارها فقط. لا نتعهّد بأيّة مسؤولية بالتحديث العلني للبيانات التطلعيّة، سواء خطيّاً أو شفهيّاً، التي يتمّ إصدارها من وقت لآخر كنتيجة معلومات جديدة أو تطورات مستقبليّة أو سواها.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200811005255/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق