إطلاق مبادرة الرئيس لـ«متابعة العزل المنزلي لمرضى كورونا» الأربعاء

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إطلاق مبادرة رئيس الجمهورية لـ«متابعة حالات العزل المنزلى لمرضى فيروس كورونا»، تحت شعار «100 مليون صحة»، وذلك فى إطار حرص الوزارة على صحة وسلامة جميع مرضى كورونا.

وفى نفس السياق، تفقدت «زايد »، مستشفى الشيخ زايد آل نهيان، لمتابعة سير العمل بالمستشفى والاطمئنان على توافر كافة الخدمات الطبية وتقديمها للمرضى، فى إطار جولتها التفقدية الثلاثاء لعدد من المستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا بمحافظة القاهرة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى للوزارة، أن الوزيرة تفقدت أقسام المستشفى الداخلية وغرف عزل مصابى كورونا للاطمئنان على حالتهم الصحية، مؤكدة حرص الرئيس السيسى على تقديم أفضل خدمة طبية لجميع المرضى، وتكاتف جميع مؤسسات الدولة لمواجهة هذه الجائحة.

وراجعت الوزيرة الحد الاستراتيجى للأكسجين الطبى فى المستشفى بـ«تانك» الأكسجين، وتبلغ سعته 5490 لترًا تكفى لـ12 ساعة تشغيل بنسبة إشغال 100%، ويتم التوريد باستمرار طبقًا للاحتياجات، بالإضافة إلى توافر 27 أسطوانة أكسجين طبى كمخزون احتياطى بالمستشفى.. كما راجعت أيضًا السعة السريرية للمستشفى، وتضم 108 آسرة، و80 سرير رعاية مركزة، و20 جهاز تنفس صناعى، كما تضم معمل تحاليل، وجهاز أشعة مقطعية، لإجراء الفحصوصات الطبية لمرضى كورونا، كما راجعت مخزون الأدوية والمستلزمات الطبية، مؤكدة توافر مخزون كاف من الأدوية والمستلزمات الطبية الخاصة ببروتوكولات علاج كورونا، ومشددة على التزام جميع الفرق الطبية بالبروتوكولات المحدثة.

وحرصت الوزيرة على الاطمئنان على الأطقم الطبية والاستماع إليهم لتذليل أى تحديات تواجههم، مشددة على ضرورة حماية أنفسهم والالتزام باتباع بروتوكولات مكافحة العدوى، ومشيرة إلى تخصيص طبيب وممرضة بالمستشفى مدربين على أعلى مستوى تمهيدًا لبدء تلقى العاملين بالمستشفى لقاح كورونا كأولوية ضمن الفئات المستحقة.

وقالت وزيرة الصحة، خلال مؤتمر صحفى، مساء الأثنين، لاستعراض المنظومة الإلكترونية لمتابعة الإمداد والاستهلاك للأكسجين الطبى بالمستشفيات بجميع محافظات الجمهورية، إن ما يقرب من 60% من وفيات كورونا تحدث بعد وصول الحالات إلى المستشفيات بـ24 ساعة، بسبب تأخر وصولها فى بعض الحالات، لذلك سنبدأ المبادرة تدريجيا ابتداءً من الأربعاء، فى أكثر المناطق التى يوجد بها إصابات لنغطى كافة المناطق خلال أسبوعين.

وأكدت الوزيرة أن مصر تعد أول دولة فى العالم ستطبق مبادرة رعاية لمصابى كورونا «العزل المنزلى» بالعالم، وذلك لمتابعة الحالات البسيطة إكلينيكيًا لمرضى فيروس كورونا المستجد الذين يخضعون للعزل المنزلى، سواءً الذين تم تشخيصهم بمستشفيات وزارة الصحة أو الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس من خلال التشخيص بواسطة الطبيب الخاص لهم ويخضعون للعزل المنزلى.

وأضافت أن المبادرة تقدم خدمات قياس نسبة تشبع الأكسجين فى الدم للمرضى، وكذلك قياس درجة الحرارة ومتابعة تطورات الأعراض الصحية، من خلال 5400 وحدة صحية ومركز طبى، بالإضافة إلى تخصيص فرق طبية للمرور على المنازل مزودة بأجهزة «تابلت» لتسجيل كافة البيانات الخاصة بالحالات على النظام الإلكترونى، مع اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية خلال العمل بتلك المبادرة، فضلاً عن تمركز 800 سيارة قوافل علاجية بالمناطق التى بها معدلات إصابة عالية، وذلك من خلال الاستفادة من قاعدة البيانات الخاصة بنظام الترصد الوبائى بوزارة الصحة، حيث تتم متابعة المرضى بصفة دورية، وفى حالة حدوث أى مضاعفات مرضية يتم نقل الحالة إلى المستشفيات لتلقى الرعاية الطبية اللازمة.

وأشارت الوزيرة إلى وجود غرفة عمليات مركزية بالوزارة لمراقبة عملية الإمداد والمتابعة المستمرة لمعدلات استهلاك الأكسجين بالمحافظات، بالإضافة إلى غرفة فرعية بكل محافظة لمتابعة توافر الأكسجين بكل مستشفى، موضحة أن تسجيل إصابات فيروس «كورونا» فى جميع أنحاء العالم هو عُشر الإصابات الحقيقية، وهذا الأمر ليس فى مصر فقط، بل فى جميع الدول كأمريكا وفرنسا وغيرها.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    143,464

  • تعافي

    114,601

  • وفيات

    7,863

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق