لسه الأغانى ممكنة!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

منذ أيام، استبقت إثيوبيا جولة المفاوضات حول سد النهضة، برعاية إفريقية، بتصريحات عدائية تصل إلى حد توجيه اتهامات إلى مصر، وللأسف كان مصدر هذه التصريحات دينا مفتى، السفير السابق لإثيوبيا فى مصر، المتحدث الرسمى للخارجية الإثيوبية، مع العلم بأن هذا السفير كان من أنصار رأب الصدع وهو فى مصر، وكان حريصًا على عدم التورط فى تصريحات تستفز مصر بأى شكل من الأشكال، فما الذى جرى حين عاد إلى بلاده؟.. هل تحولت الدولة الإثيوبية إلى دولة مارقة؟.. هل يُعبر دينا مفتى عن توجهات آبى أحمد نفسه تجاه مصر؟!

وقد أحسنت مصر أنها لم ترد على هذه التصريحات العدائية، ولم تنشغل عن القضية الأصل، وهى قضية نهر النيل، وأعتقد أن مصر منذ أول لحظة قد سببت أزمة نفسية لآبى أحمد، فلم تترك له فرصة للتنفس أو المراوغة، وكادت تطيح بمشروعه، الذى شغل به الإثيوبيين بالكذب والتدليس، على حساب حق مصر التاريخى فى النيل!

وعلى أى حال، أرجو أن تنتهى مفاوضات السد إلى اتفاق يُرضِى كافة الأطراف داخل البيت الإفريقى.. وأرجو أن تنجح جنوب إفريقيا فى الوساطة بين دول المنبع والمصب، وهى ليست مجرد أمنيات العام الجديد، وإنما رغبة حقيقية فى أن يكون الحل داخل إفريقيا، فلا تضطر مصر إلى اللجوء لمجلس الأمن!

ومن حسن الحظ أن الاتحاد الأوروبى أبدى تفاؤله بالتوصل إلى حل يُرضى جميع الأطراف.. وأصدر بيانًا رحب فيه بالمفاوضات، وتوقع أن تصل المحادثات إلى وضع أساس مقبول للملء والتشغيل، وقال إنه يوفر فرصة مهمة للتقدم للأمام، والاتفاق على قواعد واضحة لملء سد النهضة!

إن مصر حين استدعت القوى العظمى كانت تسعى لتأكيد الاستقرار فى المنطقة، وعدم الدخول فى صراعات إقليمية، وهو نفس هدف الاتحاد الأوروبى، الذى يسعى إلى تحقيق الاستقرار بين الدول الثلاث.. وهى رسالة إلى إثيوبيا أيضًا بأن أى تلاعب فى هذا الاتفاق أو تعطيله يُعرِّض المنطقة للخطر، وهو ما قد لا تقبل به الدول العظمى، وأعتقد أن تصريحات ترامب بضرب السد لا تزال ماثلة أمام عين الإدارة الإثيوبية!

وأقتبس هنا من البيان فقرة تقول: «حان وقت العمل، لا لتأجيج التوترات».. وهى تحمل فى طياتها إنذارًا للجانب الإثيوبى، خاصة أنه أبدى تعنتًا كبيرًا خلال الأعوام الماضية، وعطّل الوصول إلى حل، حتى كادت دولتا المصب تفقدان صبرهما.. ولذلك فإن موقف مصر مُقدَّر على المستوى الدولى، والكل يسعى لكى يمنع تطور الأحداث!

وأخيرًا، فإن مصر تدعم جنوب إفريقيا للتوصل إلى حل، من باب أنها تقوى الاتحاد الإفريقى لأهمية ذلك على المدى الطويل.. كما أن الاتحاد الأوروبى يدعم هذا الدور لوضع حل لمشكلة النهر العظيم، خاصة أن الاتحاد الأوروبى يُعتبر الأقرب إلى هذه المنطقة لتاريخه الطويل فيها، وكان شريكًا لهذه الدول فى وضع اتفاقية مياه نهر النيل!

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    143,464

  • تعافي

    114,601

  • وفيات

    7,863

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق