العباقرة لا يرحلون

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«وحيد حامد» يبدع.. يناضل.. يسافر للعلاج.. يكتئب.. يبوح وأنا أستمع فى سنوات الوجع الأخيرة حين يفضفض بأنفاس تخرج من رئتيه بصعوبة.

بيننا أسرار دافئة وشائكة، تسجل يوميات الوطن بعيدًا عن سيناريوهات تمر على الرقابة.. قبل عام ونصف كتب لى: (أستاذة أنا خايف عليك منهم- يقصد تيار الإسلام السياسى- لم أعتاد أن تقلق، هم جرّونى إلى المحكمة هل سيقتلونى؟.. صدقينى.. لا أمان لهم، والوش الحقيقى كامن بداخلهم.. لديهم عدوانية العقارب)!.

ورغم التحذير والخوف الأبوى كان «الأستاذ» يسجل لى دائما كلمات الفخر والإعجاب بنضالى ضد «العقارب» وهم أكثر وحشية ممن أسماهم «طيور الظلام».. هذا العملاق يقرأ لنا جميعا، ويسجل ملاحظاته ويرسل لنا عبر «الواتس آب» مقالا أعجبه: (الكتابة أصبحت صعبة).. كان هذا المناخ أكثر قسوة على قلب «وحيد» المنهك!.

فى مثل هذا الأسبوع من السنة الماضية كتبت فى «المصرى اليوم» مقالا بعنوان: («وحيد حامد» شخصية العام).. قلت فيه: (نعم أنا منحازة للأستاذ «وحيد حامد»، أحببته منذ كنت أحبو فى عالم الصحافة، حين كتب ضد من جلدوا الطبيب المصرى، (الذى كان يدافع عن عرض نجله فى أحد البلدان العربية)، أحببته حين قاد حملة الهجوم على «عمر عبدالكافى» حين كان الأخير يقود حملة تكفير الفن وتحجيب الفنانات.. وقتها سدد «حامد» ثمن مواقفه الشجاعة فأوقفت الدول العربية شراء أفلامه وإبداعاته فى أول «حصار» لمبدع من نوعه فى العالم العربى.. لكنه نجح فى إقصاء «عبدالكافى» عن تليفزيون الدولة، ونجح دائما فى «كشف المستور» وتعرية الجروح المتقيحة فى مجتمعنا.. وفى كل مرة كان يسدد الثمن من صحته وسمعته بكتائب التشهير وشلل المصالح.. لكنه لم يندم أبدا ولم يعلن إفلاسه إبداعيا ولا اعتزاله للنضال بقلمه الشريف).

عقب الأستاذ: (غدا سوف يكرمنى «أبو مازن» ويمنحنى وسام.. ومقالك عنى وسام على صدرى لأنه من مصرية تحمل قضية).

نعم كان لابد أن نحتفى بمن علّمنا كيف نفكر ونكتب ونحارب- مثله- الفساد والاستبداد، وأن نقيم له تظاهرة حب، وأن نكرمه قبل أن يغادر أرضنا الشائكة، التى جاهد على مدار 50 عاما لينزع الأشواك منها ويمهدها للأجيال القادمة.. كان لابد أن يشعر بالبهجة والفرح، أن يعاند مرضه ويقف على المسرح يستوعب تلك الطاقه الهائلة من الحب.

قبلها بعدة أشهر كان بيننا لقاء أخير لم يتم، داهمتنا «كورونا»، اكتأب الأستاذ الذى اعتاد أن يجلس على شرفة مطلة على النيل ليستقبل «مجلس الأشرار».. وأتصور أن تكريمه فى وطنه أخرجه من حالة الاكتئاب لتستعيد روحه جسارة القتال.. لكن يبدو أن معركته قد انتهت.. ترجل الفارس شامخا وترك ساحة المعركة لا تزال صاخبة.

كيف كان «وحيد حامد» ينحت مصطلحاته الخاصة فى اللغة: («البلد دى اللى يشوفها من فوق غير اللى يشوفها من تحت.. فيلم طيور الظلام، «الفيلم ده قصة ولا مناظر».. فيلم المنسى).. هذه اللغة هى التى كانت تحول الشاشة إلى بشر وأحاسيس وأحداث.. هى التى كانت تحرضنا على التأمل والرفض.. تدفعنا للسخرية من أنفسنا من جهلنا من واقعنا.. تدفعنا لضحك بطعم البكاء.. اللغة التى جعلت السينما سلاحًا للتغيير.

«وحيد حامد» كان طرفا فى كل معركة خاضها شرفاء الوطن بفنهم وإبداعهم أو بأقلامهم، كان دائما مشتبكًا مع الحياة، وداعما لكل «حرف» متمرد ومقاوم.. هو من غزل بقلمه الساحر خطواتنا.. من علمنا أن نكتب بحبر القلب.. أن نهزم «الخوف».. أن نذوب عشقًا حتى يتطهر البشر من حولنا.

نحن جيل محظوظ حاور «الرمز».. وعشق سطورًا جعلت لوجودنا «قيمة».. تعلمنا أن الثورة «فن» يتقنه الأذكياء.. وأن الكتابة «شرف» لا يناله إلا النبلاء.. وأن كلمة الحب «وعد».

سوف يسجل التاريخ أن «وحيد حامد» كان فى الصف الأول لمواجهة التطرف والإسلام السياسى والإرهاب، وأنه أول من كشف خداع الإخوان «الجماعة» والسلفيين.. وأنه لم يساوم أو يهادن ولم يسلم سلاحه «قلمه» لآخر نفس فى صدره.

[email protected]

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    143,464

  • تعافي

    114,601

  • وفيات

    7,863

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق