مصر... بيانات رسمية تكشف أثر الجائحة على الاحتياطي النقدي في 2020

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

القاهرة- سبوتنيك. وسجل الاحتياطي، 40.046 مليار دولار في نهاية كانون الأول/ ديسمبر مقابل 39.221 مليار دولار في تشرين الثاني/ نوفمبر، بزيادة نحو 800 مليون دولار، لينهي عام 2020 بأكمله منخفضا نحو 5 مليارات عن بدايتها.

© AP Photo / Richard Drew

بلغ احتياطي النقد الأجنبي في مصر أعلى مستوياته في مصر مطلع عام 2020، بـ 45 مليار دولار مرتفعا بذلك عن مستوياته قبل عام 2011.

ورغم الأداء الجيد في الربع الأول من 2020 إلا أن احتياطي النقد الأجنبي تأثر بقوة بجائحة "كوفيد 19" حيث تراجع بنحو 9 مليارات دولار لينخفض من فوق 45 مليار دولار إلى قرابة 36 مليار دولار في نهاية نيسان/ أبريل الماضي، في أكبر انخفاض منذ عام 2013.

ورغم استمرار الأزمة، إلا أن حصول مصر على قرض سريع من صندوق النقد الدولي بقيمة 2.8 مليار دولار والاتفاق على قرض آخر بقيمة 5 مليارات دولار تصرف على دفعات، ساعد على دعم احتياطي النقد الأجنبي.

وبدأالاحتياطي في التحسن تدريجيا ابتداء من آيار/ مايو الماضي، حيث سجل نحو 37 مليار دولار، ليستمر في الارتفاع بعدها مسجلا في حزيران/ يونيو، 38.202 مليار دولار.

© AP Photo / Marc Israel Sellem

وواصل احتياطي النقد الأجنبي الارتفاع على نحو أبطأ في تموز/ يوليو، ليصل إلى 38.315 مليار دولار، فيما لم يسجل في آب/ أغسطس إلا زيادة طفيفة بلغ بها 38.36 مليار دولار، وهو ما تكرر في أيلول/ سبتمبر ليصل إلى 38.366 مليار دولار.

وبعد ذلك، ارتفع في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي إلى 39.22 مليار دولار، ثم في تشرين الثاني/ نوفمبر إلى 39.221 مليار دولار، قبل أن ينهي كانون الأول/ ديسمبر بارتفاع ملحوظ ليصل إلى 40.046 مليار دولار.

وبذلك قلصت مصر خسائر احتياطي النقد الأجنبي في 2020 جراء كورونا من 9 مليارات إلى 5 مليارات دولار فقط، مع الحفاظ على اتجاه إيجابي (زيادة) خلال الشهور الـ8 الأخيرة.

ورغم الآثار التي خلفها "كوفيد 19" على الاقتصاد المصري إلا أنه حقق نموا بنسبة 3.6% هذا العام، كما توقعت مؤسسات التمويل الدولية أن يكون الاقتصاد المصري من الاقتصادات القليلة التي ستحقق نموا.

© Sputnik / Mohamed Hassan

10 معلومات عن مبادرة البنك المركزي المصري لإحلال السيارات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق