«سيادي ولا يمكن التدخل فيه» .. قرار «عسكري» من فرنسا بشأن تركيا والناتو يؤيد «باريس»

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز

أصدر حلف شمال الأطلسي "الناتو" مساء اليوم الأربعاء 1 يوليو، أول تعليق على انسحاب فرنسا من عملية عسكرية مشتركة في البحر المتوسط، بسبب تركيا.

سيادي ولا يمكن التدخل فيه

وقال الناتو، وفقا لما نشرته وكالة رويترز، إن الانسحاب الفرنسي من عملية "حراس البحر" التدريبية المشتركة في البحر المتوسط، "سيادي" ولا يمكن التدخل فيه.

وأعلنت فرنسا، اليوم الأربعاء، تعليق مشاركتها في العمليات البحرية لحلف شمال الأطلسي في البحر الأبيض المتوسط بعد مواجهة مع سفن حربية تركية، ووسط تصاعد التوترات داخل الحلف العسكري بشأن الصراع في ليبيا.

وبحسب وكالة "أسوشيتد برس"، قالت وزارة الدفاع الفرنسية إن الحكومة بعثت رسالة، أمس الثلاثاء، إلى الحلف تخطره فيها بأنها ستعلق مشاركتها في الحراسة البحرية مؤقتًا، بعد الكشف عن تقرير محققي "الناتو" حول حادثة 10 يونيو.

تلقت ثلاث تحذيرات بواسطة رادار الاستهداف البحري التركي

وقال مسؤول بالوزارة إن فرنسا تريد من حلفاء "الناتو" التأكيد رسميا على تمسكهم ''بحظر الأسلحة المفروض على ليبيا، والذي يخضع جزئيا لعملية بحرية تابعة للاتحاد الأوروبي".

كما تدعو فرنسا إلى "آلية أزمة" لمنع تكرار حادث وقع في وقت سابق من هذا الشهر بين السفن الحربية التركية وسفينة بحرية فرنسية في البحر المتوسط.

وتقول فرنسا إن فرقاطة تابعة لها تلقت ثلاث تحذيرات بواسطة رادار الاستهداف البحري التركي، عندما حاولت الاقتراب من سفينة مدنية ترفع علم تنزانيا يشتبه في ضلوعها في تهريب الأسلحة وتصحبها سفن تركية.

ووفقًا للجانب الفرنسي يعد ذلك سلوكًا عدائيًا في قواعد الاشتباك الخاصة بـ"الناتو"، لكن تركيا تنكر الادعاءات الفرنسية.

وأكد "الناتو" أن المحققين أنهوا تقريرهم عن الحادث، لكنه امتنع عن مناقشته لأن نتائجه اعتبرت "سرية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق