«زي النهارده».. برويز مشرف رئيسا لباكستان 20 يونيو 2001

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في الحادى عشرمن أغسطس من عام ١٩٤٣ ولد برويز مشرف في نيودلهى في الهند التي صارت عاصمة للهند بعد انفصال الهند عن الباكستان، ثم هاجرت أسرته إلى باكستان حيث تلقى تعليمه الأولى في كراتشى، وفى عام ١٩٦٤ التحق بالجيش وتدرج في المناصب حتى صار قائدًا للجيش في عام ١٩٩٨،وخاض حربين ضد الهند في عامى ١٩٦٥و١٩٧١، وحين كان قائدًا للجيش خاض حربًا ثالثة في عام ١٩٩٩ ثم انقلب على نواز شريف في نفس العام على خلفية اتهامه له بمحاولة إسقاط الطائرة التي كانت تقله من سريلانكا، إلى أن تولى الحكم «زى النهارده» في٢٠ يونيو ٢٠٠١، ولم ينس التاريخ له أنه سمح للأمريكيين باستخدام أراضيه لضرب طالبان، أصدر سيرته الذاتية في عام ٢٠٠٦ والتى كانت تحمل عنوان «فى خط النار»، وقد رأى الكثير من المتابعين والمحللين أن هذه السيرة تعج بالمغالطات حول طالبان، كما أنها لم تقدم جديدًا حول القاعدة، وبعضهم رأى أن هذا الكتاب أشبه بتصفية حسابات سياسية مع رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف، الذي رقّاه وأوصله إلى قمة القوات المسلحة الباكستانية، غير أن هذا الكتاب يكشف بجلاء عن سيكولوجية الجنرال الذي يحكم باكستان منذ سبع سنوات.

إخترنا لك

0 تعليق