وزيرة الثقافة ونائبة وزير الثقافة الروسي تطلقان فعاليات عام التبادل الإنساني من الأوبرا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية أطلقت الفنانة الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة والسيدة اولجا ياريلوفا ممثلة دولة روسيا الاتحادية ونائبه وزير الثقافة الروسي فعاليات عام التبادل الإنساني المصري الروسي ٢٠٢١ – ٢٠٢٢ على مسرح دار الأوبرا الكبير.

بحضور الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، جيورجي بوريسينكو، سفير روسيا في مصر، السفير محمود طلعت مساعد وزير الخارجية المصري للعلاقات الثقافية، الدكتور هشام عزمي أمين المجلس الاعلى للثقافة، الدكتور صبري سعيد رئيس العلاقات الثقافية الخارجية، الدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا المصرية، الدكتور فتحي عبدالوهاب رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية وعدد من أعضاء الجالية الروسية في مصر.

اعربت عبدالدايم عن سعادتها بإطلاق فعاليات عام التبادل الإنساني المصري الروسي الذي أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية ونظيره الروسي فلاديمير بوتين أثناء القمة الروسية بمدينة سوتشي الروسية في أكتوبر 2018 وياتى تأكيدا للروابط الوطيدة التي تجمع بين القاهرة وموسكو وتكثيفا للتعاون بينهما في مختلف المجالات.

واضافت ان عام التبادل الإنساني بين مصر وروسيا يعد أحد أكبر وأهم الأحداث في الدولتين وإضافة ثرية لمجالات التعاون المتعددة بينهما.

مشيرة انه يبرز من خلال الفعاليات التبادلية أهمية دور القوى الناعمة في مد جسور التواصل بين الشعوب رغم اختلاف اللغات، واكدت ان الدوائر المشتركة التي تجمع البلدين تعكس التنسيق المتبادل على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية حيث تشهد العلاقات بينهما في الوقت الراهن طفرة كبيرة وتميزا في العديد من الملفات.

واوضحت ان هذا النشاط المتميز يعد إضافة لرصيد كبير وضخم من لتعاون الثقافي بين البلدين حيث تضم الفعاليات ألوانا من الإبداع المصري التي تعد امتدادا لعبقرية أقدم حضارات الأرض، كما تظهر عناصر الثقافة والفنون الروسية باعتبارها مصدرا للإلهامات على مدار أجيال متعاقبة.

واعربت عن املها أن تكون هذه الفعاليات بداية لآفاق جديدة لتعزيز التعاون المشترك في مختلف مجالات الثقافة والفنون، موضحة ان الاحتفال بهذا العام يستعيد رصيدا ضخما من الإبداع الروسي الذي ألهم الكثير من المبدعين المصريين إلى حانب استعدك الشغف والولع الروسي بكل ما هو مصري على مر العصور .

واعلنت ان وزارة الثقافة قد اعدت بالتعاون مع وزارة الخارجية والجانب الروسي أجندة تضم 23 فعالية ثقافية وفنية تشارك فيها جميع قطاعات وهيئات وزارة الثقافة على مدار عام كامل تبدا اليوم من أرض مصر بلد الحضارة ومهد التاريخ وتختتم في مايو المقبل بالعاصمة الروسية موسكو بالاضافة إلى إختيار روسيا ضيف شرف مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام الوثائقية والقصيرة والذي أفتتح بالأمس القريب وتتواصل الفعاليات من خلال الندوات ومعارض الكتاب والفنون التشكيلية والحرف التراثية وتأثيرات الأدب الروسي على الأدب المصري مع تبادل للفرق الفنية بين الجانبين، بجانب إصدار مجموعة من المترجمات من الروسية إلى العربية والعكس.

وفي نهاية كلمتها توجهت بالشكر لكافة الشركاء في هذا الحدث العظيم ولكل من أسهم في الإعداد لإقامته ولتكن الفنون والثقافة رمزا يجمعنا تحت راية القيم الإنسانية النبيلة لتحقيق السلام في ربوع الأرض.

من جانبها نقلت اولجا ياريلوفا نائب وزير الثقافة الروسية بصفتها ممثلة للحكومة روسيا الاتحادية تحيات حكومة بلدها للحضور في افتتاح عام التبادل الانساني المصري الروسي .

وأضافت انه في عام ٢٠١٨ اتخذا الرئيسان المصري والروسي قرارا بتخصص عام للتعاون الثقافي والإنسانيى بين البلدين واشارت أن هذا الاتفاق مهم بالنسبة لروسيا حرصا على تزكية التعاون مع مصر في العديد من المجالات .

وأوضحت أن هذا العام سيكون داعما للعلاقات المتبادلة بين البلدين وذلك من خلال برنامجا ضخما اعدته وزارتا الثقافة في البلدين مؤكدة أن اطلاق الفعاليات يشهد احد أهم فرق الفنون الشعبية في روسيا والتى لها شهرة عالمية .

والقى السفير محمود طلعت كلمة بالانابة عن السفير سامح شكري وزير الخارجية قال فيها «تحية لضيوف مصر وفي مقدمتها السيدة أولجا ياريلوفا نائبة وزير الثقافة الروسية والوفد المرافقة لها مضيفا أن عام التبادل الانساني يعد حدثا مميزا في تاريخ العلاقات المصرية الروسية تضاف إلى أحداث طويلة تؤكد عمق العلاقات بين البلدين، مشيرا أن حفل اليوم يعكس عمق العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين، وأكد أنه منذ صدور القرار من الرئيسين المصرى والروسى بدأت الجهات في البلدين في اتخاذ إجراءات تدشين عام التبادل الانسانى بينهما ولخروج الفعاليات على الشكل الامثل وبذل الجانبان جهودا كبير منذ عام ٢٠١٨ توجت بالتوقيع على بيان النوايا هذا العام ليكون إيذانا ببدء هذا الحدث والذى يشارك فيه العديد من الوزارات والهيئات من كلا الجانبين ويعكس فهما كبيرا للموروث الثقافي والحضارة في كلا البلدين.

وقال جيورجي بوريسينكو، سفير روسيا في مصر نحن على موعد لإعطاء إشارة البدء اليوم لعام التبادل الإنساني بين مصر وروسيا، حيث كان من المفترض أن يعقد في ربيع ٢٠٢٠ لكن توقف بسبب جائحة كورونا، ورغم القيود العالمية فان العلاقات الإنسانية بين البلدين لاتزال تزداد قوة ومتانة وأضاف أن المصريين والروس يشعرون تجاه بعضهم بإنجذاب واهتمام متبادل، ففي روسيا تتذكر الناس جيدًا العلاقات الجيدة في عهد الرئيس جمال عبدالناصر، وفي الستينيات دعم الاتحاد السوفيتي مصر في إقامة أكثر من ١٠٠ منشأة صناعية، كما أن روسيا ساعدت مصر في إنشاء السيرك القومي والكونسرفتوار والفرقة القومية الشعبية، وعدد من المنشآت.

موضحًا أن هذا التعاون يشهد مرحلة من الصعود والنمو، ويعود الفضل إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يحرص على دعم العلاقات الوطيدة التي تربطه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأوضح أن هناك حدثًا مهمًا وهو دخول اتفاقية الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي الموقعة بين روسيا ومصر في عام 2018، حيز التنفيذ، وعلى الساحة الدولية تتعاون مصر وروسيا بوصفهما شريكان استراتيجيان، ويتطور بشكل ديناميكي وفعال التعاون التجاري بينهما وأشار أن المصريين يحملون مشاعر طيبة ودافئة تجاه الروس، والفعاليات المزمع عقدها بين مصر وروسيا تفتح افاق جديدة للتعرف عن قرب على مفردات الثقافة الروسية، وتساهم في توسيع نطاق التعاون في مختلف المجالات.

تضمن حقل الافتتاح عرضا لفرقة بريوسكا للرقص الشعبى التي قدمت مجموعة من التابلوهات الفنية التي تعبر عن الفلكلور الروسى وتجمع بين الاداء الشعبي والرقص الكلاسيكي منها منها برولوجيو، كولوكولتسي، بريوسكا، توبوتوخا، ريشينكا وغيرها .

وكانت الدكتورة ايناس عبدالدايم وزيرة الثقافة قد استقبلت السيدة أولجا ياريلوفا نائبة وزير الثقافـة الروسى قبيل اطلاق فعاليات عام التبادل الانسانى بين مصر وروسيا حيث اكدت عبدالدايم اعداد اجندة فعاليات ثقافية وفنية مشتركة وابدت سعادتها بحلول روسيا كضيف شرف للدورة 22 من مهرجان الاسماعيلية للأفلام التسجيلية والروائية القصيرة والمنعقدة حاليا ومشاركتها ب 9 اعمال ووجهت التحية إلى وزير الثقافة الروسي وفرقة بريوسكا للرقص الشعبى التي تفتتح الفعاليات على مسرح الاوبرا الكبير، مشيرة إلى فضل اساتذتها الروس في دراساتها باعتبارها فنانة، واوضحت قوة الروايط والعلاقات بين البلدين والشعبين .

من جانبها قدمت نائب وزير الثقافة الروسى الشكر لوزارة الثقافة المصرية واكدت ان عام التبادل الانسانى بين البلدين يعد حدثا تاريخيا هاما ويبدا على احد اهم مسارح دور الاوبرا في العالم كما ابدت سعادتها بالتواجد في القاهرة ومشاركة بلادها في معرض القاهرة الدولى للكتاب، واوضحت الحرص على التعاون مع مصر في مجال المكتبات والترجمة وتبادل الخبرات في مختلف مجالات الابداع، واضافت انه المستقبل يحمل خطة ثرية للتبادل الثقافى والفنى بين البلدين، مشيرة إلى بذل اقصى الجهد لخروج عام التبادل الانسانى بين مصر روسيا بالشكل اللائق ليعبر عن متانة الروابط بين البلدين، وتحدثت عن زيارتها للاهرامات والمتحف الكبير واعلنت اعجابها بالنهضة المصرية الحالية في مختلف المجالات، كما وجهت الدعوة لوزيرة الثقافة لزيارة موسكو والقيام بجولة في مختلف السارح والمتاحف والمعارض للتعرف على جانب الثفافة الروسية .

ثم قامت وزيرة الثقافة باهداء درعا تذكاريا لنظيرها الروسى بالاضافة إلى مجموعة كتب عن الثقافة والحضارة والادب المصري إلى جانب بعض التذكارات التقليدية لنائبته.

جدير بالذكر ان وزارة الثقافة اعدت بالتعاون مع وزارة الخارجية والجانب الروسي أجندة فعاليات تضم 23 فعالية ثقافية وفنية تشارك فيها جميع قطاعات وهيئات وزارة الثقافة على مدار عام كامل وتختتم في مايو 2022 بالعاصمة الروسية موسكو.

إخترنا لك

0 تعليق