«الصحة» تقدم نصائح لأسرة المصاب بفيروس كورونا عند تقديم الطعام

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قدّمت وزارة الصحة والسكان، نصائح هامة لبقية أفراد الأسرة عند تقديم الطعام لمصاب بفيروس كورونا خلال فترة العزل المنزلي.

وشملت تلك النصائح فصل الأطعمة النيئة كاللحوم عن الأطعمة المطبوخة، وطهي الطعام جيدا للتخلص من الميكروبات، والحفاظ على نظافة اليدين والمطبخ والأواني، والحفاظ على الطعام في درجات حرارة أمنة، وغسل الفواكه والخضروات جيدا بالماء الجاري.

وقالت الوزارة، إنه يمكن التواصل مع غرفة وزارة الصحة لمتابعة مصابي فيروس كورونا بالعزل المنزلي من خلال إرسال كلمة (عزل) في رسالة إلى الرقم ١٤٤٠.

ومع زيادة الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، بات العالم مع أخبار جديدة بشكل شبه يومى، ويظل الأخطر التأثير على الجهاز المناعى، وهو ما كشفه الدكتور أمجد الحداد، استشارى المناعة والحساسية، بأن قرابة 30% من المتعافين من الإصابة بـ«كوفيد -19»، معرضون للإصابة بما يُعرف بـ«متلازمة ما بعد كورونا».

وقال «الحداد»، إن «متلازمة ما بعد كورونا» تحدث عقب التعافي نتيجة حدوث «عاصفة مناعية» لدى بعض الأشخاص، حيث يحدث نوع من فرط المناعة أو المناعة المُفرطة عقب مهاجمة الجهاز المناعى لفيروس كورونا للقضاء عليه.

وأضاف الحداد أن «العاصفة المناعية تؤثر على بعض أجزاء الجسم، بداية من الجهاز العضلى، حتى الرئة، حيث يشعر المتعافى بوهن وألم في عضلات الجسم بشكل عام، وفي حال مهاجمتها الرئة، تسبب صعوبة في التنفس أو (نهجان مع أقل مجهود)، فضلًا عن زيادة التعرّق حتى مع الراحة، ومن الوارد أن يحدث حكة جلدية أو طفح جلدى».

ونصح استشارى المناعة والحساسية، المتعافين من فيروس كورونا، بتناول عنصري «الزنك» و«ل – كارنتين»، مثل «كارنفيتا فورت»، مشيرًا إلى أن هاتين المادتين تُقللان من شدة وفترة الإصابة بـ«متلازمة ما بعد كورونا»، وهي أعراض من المحتمل أن يُصاب بها قرابة 30% من الأشخاص الذين يتعافون من «كوفيد -19».

وأوضح الحداد أن «الزنك» و«ل- كارنيتين»، يساعدان على «التحول الغذائى للعضلات»، لكى لا تحدث آلام عضلية أو وهن عضلي، كما أن عنصر الزنك مهم للجهاز المناعى، ويقلل من العاصفة المناعية وشدتها ومضاعفتها، فضلًا عن أنه يساعد على تقليل فترة التعافي من «متلازمة ما بعد كورونا»، مشددا على أن العنصرين لهما دور علاجي، خلال الإصابة بكورونا، وبعدها أيضًا، حيث يقللان من «العاصفة المناعية».

وشدد الدكتور أمجد الحداد، على أن تلك العناصر آمنة جدًّا، وتُؤخذ بجرعات معتدلة عبر قرص واحد يوميًّا، ولا توجد موانع صحية تمنع استخدامها، لافتًا إلى أن فيتامين (ب) قد يكون له دور أيضًا في علاج «متلازمة ما بعد كورونا».

إخترنا لك

0 تعليق