اجتياز 25 متدربًا بقصور الثقافة لدورة الإستراتيجية والأمن القومي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اختتمت الهيئة العامة لقصور الثقافة من خلال الإدارة المركزية للتدريب وإعداد القادة الثقافيين البرنامج التدريبي «الاستراتيجية والأمن القومي»، وذلك في اطار التعاون المثمر بين الهيئة وأكاديمية ناصر العسكرية بقيادة اللواء أركان حرب تامر عبدالمنعم شوشة مدير كلية الدفاع الوطني، وبحضور اللواء أركان حرب سمير بدوي مشرف البرنامج، وؤئيس الإدارة المركزية للتدريب بمكتبة البحر الأعظم بإقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد الثقافي، حيث تم تسليم شهادات الاجتياز لخمسة وعشرين مشاركاً من العاملين بالهيئة وبتطبيق للإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

أوضحت رئيس الإدارة المركزية للتدريب وإعداد القادة الثقافيين في كلمتها الختامية، أن الهدف من البرنامج توجيه الوعى نحو مفهوم الأمن القومي المصري، مع ضرورة الانتباه إلى كل ما يحاك ضد الوطن من مؤامرات وتأهيل المشاركين ليكونوا بمثابة حائط الصد المنيع ضد أي أفكار يشوبها التطرف أو الإرهاب، متمنية لهم دوام التوفيق والرقي.

يجدر الإشارة إلى أن المحاضرة الأولي لفعاليات اليوم الأخير تناولت حث الانسان على مر التاريخ عن اختراع ما يمكنه من محاكاة العقل البشري في نمط تفكيره، حيث حاول الكثيرون على حد سواء إيجاد تفسير منطقي لمفهوم الذكاء الاصطناعي، فهو على مر الزمن كان حاضراً فقط في الخيال العلمي، فتارةً ما يسلط الضوء على الفوائد المحتملة للذكاء الاصطناعي على البشرية وجوانبها الإنسانية المشرقة، وتارةً أخرى يسلط الضوء على الجوانب السلبية المتوقعة منه، ويتم تصويره على أنه العدو الشرس للبشرية الذي يعتزم اغتصاب الحضارة والسيطرة عليها، ومع ذلك فلا يخفى على أحد نمو التكنولوجيا على أرض الواقع حتى أصبحت أداة رئيسية تدخل في صلب جميع القطاعات، فخرجت من مختبرات البحوث وصفحات روايات الخيال العلمي، ليصبح جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، واليوم أصبح استخدامنا للذكاء الاصطناعي متأصل من أجل الصالح العام للمجتمع، فنجده متأصلا في الصناعات عالية المخاطر ومرتفعة القيمة مثل الطاقة والرعاية الصحية والتمويل، لنجد الكثير على المحك في الثقة بالقرارات التي تتخذها الآلة بقيمتها الظاهرة، مع عدم وجود فهم قابل للتوضيح للمنطق الخاص بها، وحيث أن التعلم الآلي هو مكون للعديد من أنظمة الذكاء الاصطناعي، فمن المهم بالنسبة لنا أن نعرف بدقة ما الذي تتعلمه الآلة لتتناوله بالشرح الدكتورة غاده عامر عبر محاضرات البرنامج.

أكد اللواء أركان حرب سمير بدوى في آخر محاضرات البرنامج أن مصر تسعى لتحويل خصومها لأصدقاء عبر العمل على المصالح المشتركة لتلك الدول، مشدداً على أن مصر تحل خلافاتها عبر المفاوضات، وأن الحل العسكري غير مطروح على الإطلاق لكن تخلى مصر عن دورها في القارة السمراء لفترة اتاح فرصة لوجود دول غير مرغوب فيها لتبدأ في العمل ضد مصالحنا عبر توغلهم داخل القارة، مما ساهم بدوره في إيجاد فجوه بين الدول الأفريقية، وبرغم ذلك إلا أن انطباعاتهم لا تزال تكنُّ حباً لمصر، بل ويشعرون بالفخر لكون مصر دولة أفريقية، ورائدة ومتقدمة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق