هل تريد تقليل مخاطر الاكتئاب؟ استيقظ ساعة أبكر!

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يمكن للاستيقاظ أبكر من المعتاد بساعة واحدة فقط أن يقلل من خطر إصابة الشخص بالاكتئاب بنسبة 23%، وفقا لدراسة جينية شاملة جديدة نُشرت في مجلة JAMA Psychiatry.

وتمثل الدراسة التي أجريت على 840 ألف شخص، من قبل باحثين في جامعة كولورادو بولدر ومعهد برود في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وهارفارد، واحدة من أقوى الأدلة حتى الآن على أن النمط الزمني، ميل الشخص للنوم في وقت معين، يؤثر على خطر الاكتئاب.

وهي أيضا من بين الدراسات الأولى لتحديد مقدار التغيير المطلوب للتأثير على الصحة العقلية.

ومن الممكن أن يؤدي التعرض الأكبر للضوء أثناء النهار إلى "سلسلة من التأثيرات الهرمونية" التي يمكن أن تؤثر على الحالة المزاجية.

وقال كبير مؤلفي الدراسة، سيلين فيتر، الأستاذ المساعد في علم وظائف الأعضاء التكاملي في CU Boulder: "لقد عرفنا منذ بعض الوقت أن هناك علاقة بين توقيت النوم والمزاج، ولكن السؤال الذي كثيرا ما نسمعه من الأطباء هو: إلى أي مدى نحتاج إلى تغيير الأشخاص في وقت مبكر ليروا فائدة؟. ووجدنا أنه حتى قبل ساعة واحدة من النوم يرتبط بخطر أقل للإصابة بالاكتئاب".

وأظهرت الدراسات السابقة الملاحظة أن "البوم الليلي" (من ينامون في وقت متأخر من الليل)، أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بمقدار الضعف مقارنة بالذين يستيقظون مبكرا، بغض النظر عن مدة نومهم.

ولكن نظرا لأن الاضطرابات المزاجية نفسها يمكن أن تعطل أنماط النوم، فقد واجه الباحثون صعوبة في فك رموز الأسباب.

وكان لدراسات أخرى أحجام عينات صغيرة، واعتمدت على استبيانات من نقطة زمنية واحدة، أو لم تأخذ في الاعتبار العوامل البيئية التي يمكن أن تؤثر على كل من توقيت النوم والمزاج، ما قد يؤدي إلى نتائج مربكة.

كيف تؤثر جيناتك على الاستيقاظ؟

للحصول على فكرة أوضح عما إذا كان تغيير وقت النوم مبكرا أمرا وقائيا حقا، ومقدار التغيير المطلوب، لجأ المؤلف الرئيسي إياس دغلاس إلى البيانات من شركة اختبار الحمض النووي وقاعدة البيانات الطبية الحيوية UK Biobank. ثم استخدم دغلس طريقة تسمى "التوزيع العشوائي المندلي" والتي تعزز الارتباطات الجينية للمساعدة في فك شيفرة السبب والنتيجة.

وقال دغلس: "يتم تحديد جيناتنا عند الولادة، لذا فإن بعض التحيزات التي تؤثر على أنواع أخرى من الأبحاث الوبائية تميل إلى عدم التأثير على الدراسات الجينية".

ومن المعروف أن أكثر من 340 متغيرا جينيا شائعا، بما في ذلك المتغيرات في ما يسمى بـ"جين الساعة" PER2، تؤثر على النمط الزمني للشخص، وتفسر الوراثة مجتمعة ما بين 12-42% من تفضيل توقيت النوم لدينا.

وقام الباحثون بتقييم البيانات الجينية غير المحددة عن هذه المتغيرات لما يصل إلى 850 ألف فرد، بما في ذلك بيانات من 85 ألفا كانوا يرتدون أجهزة تتبع النوم القابلة للارتداء لمدة سبعة أيام، و250 ألفا ممن ملأوا استبيانات تفضيل النوم. وأعطاهم ذلك صورة أكثر دقة، حتى الساعة، لكيفية تأثير المتغيرات في الجينات على النوم والاستيقاظ.

وفي أكبر هذه العينات، حدد نحو ثلث الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنفسهم على أنهم "قبرات الصباح" (من يستيقظون باكرا)، وكان 9%  من "البوم الليلي" والباقي في المنتصف. وبشكل عام، كان متوسط ​​وقت النوم في منتصف الليل هو 3 صباحا، ما يعني أنهم ذهبوا إلى الفراش في الساعة 11 مساء. واستيقظوا في السادسة صباحا.

ومع توفر هذه المعلومات، تحول الباحثون إلى عينة مختلفة تضمنت معلومات وراثية إلى جانب السجلات الطبية والوصفات الطبية مجهولة المصدر والمسوحات حول تشخيص اضطراب الاكتئاب الشديد.

وباستخدام تقنيات إحصائية جديدة ، تساءلوا: هل أولئك الذين لديهم متغيرات جينية تجعلهم يستيقظون مبكرا لديهم أيضا مخاطر أقل للإصابة بالاكتئاب؟، والجواب هو نعم.

وتتوافق كل نقطة منتصف نوم قبل ساعة واحدة (في منتصف المسافة بين وقت النوم والاستيقاظ) مع انخفاض خطر الإصابة باضطراب الاكتئاب الشديد بنسبة 23%.

وبعبارة أخرى، إذا ذهب شخص ما، عادة ما يأوي إلى الفراش في الساعة 1 صباحا، إلى الفراش في منتصف الليل بدلا من ذلك ونام نفس المدة، فيمكنه تقليل مخاطره بنسبة 23%، وإذا ذهبوا إلى الفراش في الساعة 11 مساء، فيمكنهم تقليل خطر الاكتئاب أكثر، بنحو 40%.

ومن غير الواضح من الدراسة ما إذا كان أولئك الذين استيقظوا مبكرا بالفعل يمكنهم الاستفادة من الاستيقاظ في وقت مبكر. ولكن بالنسبة لأولئك الذين هم في النطاق المتوسط ​​أو النطاق المسائي، فمن المحتمل أن يكون التحول إلى وقت مبكر للنوم مفيدا.

المصدر: ميديكال إكسبريس

تابعوا RT علىRT
RT

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق