الجامعات تستعد لامتحانات نهاية العام بتكثيف الإجراءات الوقائية ضد «كورونا»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كثفت الجامعات من استعداداتها النهائية لانطلاق امتحانات نهاية الفصل الدراسى الثانى والمقرر لها -وفقا لقرار المجلس الأعلى للجامعات-، يونيو المقبل، والتى تستمر لمدة شهر، وفقا لظروف وطبيعة كل جامعة بجميع الفرق الدراسية مع اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للوقاية من فيروس كورونا.

وطالب الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، الجامعات بسرعة إرسال أسماء القائمين على العملية الامتحانية المباشرة مع الطلاب من أجل توفير لقاح مضاد لكورونا لهم.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، إن نحو 270 ألف طالب بالمراحل الدراسية المختلفة، سيؤدون امتحانات نهاية العام، مشيرا إلى أن الجامعة استعدت مبكرًا بخطة شاملة لعقد الامتحانات، تجمع بين نظامى الأون لاين والحضور، طبقًا للوائح الجامعة المعدلة، وتطبيق النظام المدمج والهجين فى الامتحانات حسب طبيعة كل كلية والاختلاف بين المواد النظرية والعملية، لتقليل الكثافة الطلابية وفقًا لأقصى درجات الاحتراز الممكنة.

وأضاف أنه تم توفير قاعات لتستوعب أعداد الطلاب وبما يحقق التباعد الاجتماعى الآمن، مع توفير أطقم طبية وتمريض بكل الكليات، وإعداد اللجان للطلاب من ذوى القدرات الخاصة ووجود مساعدين لهم، وتوفير سيارات الإسعاف بالحرم الجامعى، والاستعانة بالكواشف الحرارية وبوابات التعقيم على مداخل الجامعة والكليات للكشف على الطلاب والاطمئنان على خلوهم من فيروس كورونا.

ولفت إلى أنه تم وضع ضوابط وإجراءات احترازية للحفاظ على سلامة جميع المشاركين فى الامتحانات، منها ضوابط تتعلق بقواعد الدخول والخروج من الجامعة وقاعات الامتحانات، وتخصيص غرف للعزل والعيادات الطبية وقاعات التصحيح والكنترول، وقواعد للامتحانات الشفوية والعملية والإكلينيكية، وضوابط الاعتذار عن عدم أداء الامتحانات، وآليات التعامل مع الطلاب الوافدين، بالإضافة للتأكد من استيفاء أماكن إجراء الامتحانات للضوابط المقررة للوقاية من حيث التهوية ومراعاة التباعد الاجتماعى والسلامة، وترك مدة كافية بين امتحانات المواد تيسيرًا على الطلاب.

وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة طبية للوقاية ومكافحة العدوى بلجان الامتحانات، تتولى الإشراف الصحى على جميع اللجان، واتخاذ ما يلزم لضمان سلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين، وضمان تطبيق بروتوكولات مكافحة العدوى، وتنفيذ قواعد التباعد الاجتماعى، وتجهيز العيادات الطبية، وضمان توفير كل وسائل الوقاية من العدوى، وتوفير سيارات الإسعاف بالحرم الجامعى وبالكليات خارج الحرم للتعامل الطبى السريع مع أى حالة اشتباه.

وفى جامعة عين شمس، بدأت كلية التجارة امتحانات الدراسات العليا الأكاديمية والمهنية، أمس، تحت رعاية الدكتور محمود المتينى، رئيس الجامعة.

وقالت الجامعة، فى بيان، إن امتحانات نهاية العام ستبدأ اليوم لطلاب البكالوريوس والليسانس، وتم تجهيز لجان الامتحانات من حيث تطبيق الإجراءات الاحترازية المتبعة، من خلال ترك مسافات كافية داخل اللجان وتحديد أماكن الجلوس للطلاب حفاظاً على التباعد الاجتماعى، وتعقيم اللجان بين فترات الامتحان، والتأكيد على الطلاب بارتداء الكمامة واستخدام المعقمات، وقياس درجات الحرارة للطلاب، كما توجد لجان للعزل فى حالة الاحتياج إلى ذلك.

وأعلنت تواجد أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، داخل اللجان، للإجابة عن كافة الاستفسارات، والتأكيد على العيادات الخاصة بالكليات بالتواجد طوال فترات أيام الامتحانات لمواجهة أى طوارئ، بالإضافة للتنبيه على الملاحظين بالتعامل بحزم مع حالات الغش، مع أهمية عدم اصطحاب أجهزة التليفون المحمول داخل اللجان.

وأوضح الدكتور ماجد نجم، رئيس جامعة حلوان، أنه تم وضع مجموعة من القواعد والأسس من أجل تنظيم عملية الامتحانات بداية بتحديد خط سير الطلاب، وتنظيم دخول الكليات فى أوقات محددة للحد من التزاحم على البوابات وداخل الحرم، مشيرًا إلى أنه تم نشر التعليمات الخاصة بالإجراءات الوقائية والاحترازية أثناء الامتحانات للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين.

وأشار إلى أن الجامعة تتخذ جميع الاحتياطات الطبية اللازمة للتأكد من سلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين منذ دخولهم من بوابات الحرم الجامعى وحتى خروجهم منها بعد أداء الامتحان من خلال قياس درحة الحرارة بأجهزة كشف الحرارة، وتعقيم جميع اللجان قبل أداء الامتحان وبعده والالتزام بارتداء الكمامات طوال فترة وجودهم داخل الحرم الجامعى مع الالتزام بالتباعد الاجتماعى بين الطلاب فى لجان الامتحانات للمتابعة والتأكد من تنفيذ الإجراءات الاحترازية الطبية.

وأكد الدكتور حسام رفاعى، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، أنه تم إعلان جداول الامتحانات ومد الكليات بالاحتياجات اللازمة من أوراق وأحبار الطباعة وماكينات التصوير وتوفير الصيانة لها، فضلا عن الاحتياطات الخاصة بالوقاية والتعقيم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق