البرلمان العربي يدعو العالم لتجريم الإساءة للنبي محمد والمسلمين والإسلام

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دعا البرلمان العربي المجتمع الدولي لتجريم الإساءة للنبي محمد والمسلمين والإسلام وسط تصاعد التوتر بسبب هذه القضية خاصة في فرنسا التي شهدت هجمات مرتبطة بما بات يعرف بالرسوم المسيئة.

وقال البرلمان العربي، في بيان أصدره عقب جلسة له في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، إنه "يدين بشدة ويستنكر الإصرار على الإساءة لخير خلق الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام بإعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول الأعظم".

 وحذر البرلمان العربي "من نتائج الاستمرار في إثارة الفتن والضغائن الدينية، الأمر الذي يغذي خطاب الكراهية على حساب تعزيز ثقافة التسامح والحوار".

ودعا البرلمان العربي "المجتمع الدولي والأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والإقليمية وبرلمانات العالم كافة للتصدي للحملات المغرضة للإساءة للرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم لتجريم الإساءة لنبي الإسلام وللإسلام والمسلمين، ومنع الإساءة وازدراء الأديان والرموز الدينية والرسل والأنبياء كما يحدث الآن لرسول الإسلام سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام".

وأكد البرلمان العربي على "ضرورة احترام مشاعر وعقائد كافة المؤمنين في العالم وتعزيز ثقافة التسامح واحترام المقدسات والرموز الدينية، كما يرفض التذرع بحرية الرأي والتعبير لمهاجمة المعتقدات الدينية".

كما أشار إلى أن "حرية الرأي يجب أن تقف عند حدود حرية وحقوق ومعتقدات الآخرين"، واستنكر "محاولات ربط ما تقوم به الجماعات التكفيرية الإرهابية بالإسلام"، مشددا على أن "الإسلام دين للمحبة والسلام".

وعادت قضية الرسوم المسيئة للنبي محمد على السطح من جديد بعد أن قتل شاب من أصول شيشانية يدعى عبد الله أنزوروف (18 عاما)، يوم 16 أكتوبر معلم التاريخ، صمويل باتي، (47 عاما)، أمام إحدى المدارس الإعدادية بضاحية كونفلانس سانت أونورين شمال باريس، حيث قطع رأسه بسكين وحاول تهديد عناصر الشرطة الذين وصلوا إلى المكان وقضوا على المهاجم بالرصاص.

وقالت مصادر متعددة إن الهجوم جاء بعد أن عرض المدرس على تلاميذه الرسوم المسيئة للنبي محمد، بينما ذكر شهود عيان أن المهاجم كان يهتف "الله أكبر" بعد قتل باتي.

وعلى خلفية هذه التطورات ألقى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خطابا وصف فيه باتي بـ"وجه الجمهورية"، متعهدا بألا تتخلى فرنسا عن "الرسوم الكاريكاتورية"، فيما وصف "الإسلاميين في فرنسا بالانفصاليين" موجها باتخاذ إجراءات جديدة لمنع انتشار "التطرف بين المسلمين" في البلاد.

وجرى ذلك بعد أن قامت صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية، في أوائل سبتمبر الماضي، بإعادة نشر رسومات للنبي محمد تسببت في يناير 2015 بهجوم صنف إرهابيا على مقرها في باريس أسفر عن مقتل 12 شخصا.

واستمرارا لهذا التصعيد شن رجل مسلح بسكين، في وقت سابق من الخميس، هجوما أمام كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية وقتل 3 أشخاص منهم مسنة قطع رأسها.

وتم نقل المهاجم إلى المستشفى بعد إصابته بطلق ناري من قبل رجال الشرطة، فيما أفاد شهود عيان بأنه ظل يردد "الله أكبر" طول الطريق، وذكرت مصادر عدة أن منفذ العملية شاب من أصول تونسية في 21 عاما من عمره، بينما صنفت السلطات الهجوم إرهابيا.

المصدر: RT

تابعوا RT علىRT
RT

أخبار ذات صلة

0 تعليق