فنادق الغردقة تعوّض خسائرها بقائمة أسعار تبدأ من ١٦٠٠ جنيه

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حذرت غرفة شركات السياحة والسفر، بالبحر الأحمر، أعضاءها من تنفيذ أى تحركات وتنقلات للأتوبيسات والحافلات الخاصة بالنقل الجماعى خلال إجازة عيد الفطر، لمنع انتشار فيروس كورونا، وأكدت فى كتاب دورى أصدرته وحصلت «المصرى اليوم» على نسخة منه، أن الحظر يشمل تنقلات المصريين بالأتوبيسات السياحية بين المحافظات خلال الإجازة، وطالبت الشركات بمختلف المحافظات بالالتزام بقرار مجلس الوزراء والتعليمات الواردة من الغرفة حتى لا تقع تحت طائلة القانون بأى مخالفات.

وأكد محمود صابر، منظم رحلات سياحية بالغردقة، أن القرار سيتسبب فى أزمة للحاجزين لقضاء إجازة عيد الفطر بفنادق البحر الأحمر، لأن عددًا كبيرًا من شركات السياحة حجز غرفًا فى الفنادق والقرى السياحية خلال إجازة العيد، وهذه الحجوزات سيتم إلغاؤها لأن الحاجزين كان مقررًا نقلهم من محافظاتهم للبحر الأحمر بالأتوبيسات، وطالب باستثناء الأتوبيسات السياحية من القرار بحظر تنقلات الأتوبيسات خلال إجازة عيد الفطر.

إلى ذلك، شهدت الفنادق والقرى السياحية بالغردقة منافسة قوية لجذب أكبر عدد من النزلاء من السياحة الداخلية لقضاء إجازة عيد الفطر لتعويض الانخفاض الشديد فى حركة السياحة الأجنبية، حيث تمت زيادة أسعار الحجز خلال أسبوع العيد بنسبة 25%، فيما أعلنت فنادق الجونة وعدد من فنادق أبوسومة ومكادى وسهل حشيش، أنها كاملة العدد حتى انتهاء إجازة العيد، وسط إجراءات احترازية ووقائية لحماية النزلاء والعاملين من فيروس كورونا.

وقرر مسؤولو القرى السياحية أن تبدأ أسعار الحجز من ١٦٠٠ جنيه للغرفة المزدوجة للإقامة الشاملة، والأطفال مجانًا حتى ١٢ عامًا، لجذب أكبر عدد من المصريين، وجاءت أسعار الغرف المزدوجة بفنادق الخمس نجوم من ٢٥٠٠ جنيه إلى ٣٠٠٠ جنيه للإقامة الشاملة، وارتفعت أسعار الحجز بفنادق المناطق المميزة التى تجذب ذوى الدخل المرتفع والمشاهير إلى نحو ٣٥٠٠ جنيه بمناطق أبوسومة ومكادى وسهل حشيش والجونة، بسبب زيادة الإقبال من المصريين وانخفاض السياحة الأجنبية.

وأكد سعيد سالم، مدير الاستقبال بأحد الفنادق بالغردقة، أن الحركة السياحية الأجنبية مازالت منخفضة بسبب عدم استئناف الرحلات من الأسواق الرئيسية الكبيرة، مثل ألمانيا وبريطانيا وروسيا، ما أثر على حجم الإشغالات، لافتًا إلى أن الفنادق تسعى لتعويض خسائرها بجذب النزلاء من السياحة الداخلية، وتعمل القرى السياحية والفنادق بنسبة إشغالات 50% المقررة من مجلس الوزراء، ضمن ضوابط وإجراءات مواجهة فيروس كورونا. وتقوم لجان من وزارتى الصحة والسياحة بمواصلة أعمال التفتيش الدورى والمفاجئ على جودة الخدمات المقدمة للنزلاء بالفنادق، والالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية والتحقيق فى أى شكاوى من النزلاء. وفى سياق متصل، شددت غرفة المنشآت السياحية على الالتزام بالمواعيد الجديدة للعمل والمعلنة بقرار مجلس الوزراء، رقم 933 لسنة 2021، بإغلاق جميع المنشآت السياحية من مطاعم ومحال وكافيهات ونوادٍ وملاهٍ ليلية، من الساعة التاسعة مساء حتى السادسة صباحًا، والاكتفاء بتوصيل الطلبات فقط بعد الساعة التاسعة، دون الجلوس بالمكان، مع الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية المقررة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق