ما سبب تراجع حاسة الشم لدى المصابين بفيروس كورونا؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعد تراجع حاسة الشم أو فقدانها من الأعراض الشائعة لمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والذي ضرب البشرية قبل نحو عام.

 

وكشفت دراسة بلجيكية أن بعض أجزاء الدماغ المسؤولة عن معالجة الروائح كالبصيلات الشمية تتأثر لدى بعض المرضى المصابين بالفيروس المميت.

 

ووجد الباحثون أن بعض أجزاء الدماغ المسؤولة عن معالجة الروائح مثل البصيلات الشمية (olfactory bulbs) قد تأثرت لدى بعض مرضى كورونا، ويبدو أن العدوى تؤثر على كيفية استقلاب (يقصد بها: مجموع التحولات الكيمياوية والفيزيائية التي تمر بها المادة في الخلية الحية) أجزاء من الدماغ للجلوكوز.

 

وأجرى الدراسة باحثون منهم ماكسيم نيسين من مستشفى "إيراسموس" بجامعة بروكسل الحرة في بلجيكا، ونشرت على موقع "ميدركايف" (medrxiv)، ولم تخضع للمراجعة من قبل الأقران بعد.

 

 

وشملت الدراسة 12 مريضا (ذكرين و10 إناث) متوسط أعمارهم 42 سنة، وتراوحت أعمارهم من 23 إلى 60 عاما، وكانوا يعانون تراجعا مفاجئا لحاسة الشم، وتم تشخيصهم بعدوى فيروس كورونا المستجد، واسمه العلمي فيروس "سارس-كوف-2" (SARS-CoV-2).

 

وتم إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، والتصوير المقطعي البوزيتروني (positron emission tomography) للمشاركين.

 

ولاحظ الباحثون وجود اختلالات في استقلاب الجلوكوز في مناطق حاسة الشم الأساسية في الدماغ، وقالوا إن الاستنتاجات توضح أن الفقدان المفاجئ لحاسة الشم لدى مرضى "كوفيد-19" يرتبط بالتغيرات الأيضية الدماغية في المناطق القشرية الشمية وذات الرتبة العالية (core olfactory and high-order cortical areas).

 

 

وتحتوي البصيلات الشمية على مستقبلات حسية هي في الواقع جزء من الدماغ، وترسل رسائل مباشرة إلى الدماغ إلى القشرة الشمية (olfactory cortex)، ثم يتم تمييز هذه الروائح.

 

وكانت دراسة سابقة قد توصلت إلى أن فقدان حاسة الشم لـ4 روائح قد يشير إلى الإصابة بفيروس كورونا. وأجرى الدراسة فريق بحثي، وشملت 590 مشاركا عبر منصة على الإنترنت، وأجابوا عن أسئلة تتعلق بفقدان الشم والتذوق والأعراض الأخرى المرتبطة بـ"كوفيد-19″، ونشرت في مجلة "بلوس ميديسن" (PLOS Medicine).

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق