الحكومة تستعيد الوجه الحضارى لمنطقة الفسطاط

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أن الحكومة تسعى لتنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بشأن تطوير منطقة الفسطاط فى مصر القديمة؛ وذلك لاستعادة الوجه الحضارى للمنطقة، وزيادة نسبة المسطحات الخضراء، ولتتكامل على نحو نموذجى مع التطوير الذى تم ببحيرة عين الصيرة والمتحف القومى للحضارة المصرية.

وأشار، خلال اجتماعه مع الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومسؤولى أحد المكاتب الاستشارية الهندسية الدولية؛ إلى أهمية إنشاء حديقة مركزية للقاهرة بمنطقة الفسطاط التى تتمتع بموقع جغرافى فى قلب القاهرة، ومكانة تاريخية فريدة لقربها من مجمع الأديان والحضارات، مشيرًا إلى أن إنشاء هذه الحديقة سيحقق تنمية مستدامة للمنطقة، وسيوفر متنزهًا للأسر المصرية، وواجهة سياحية مفتوحة للاطلاع على جمال القاهرة التاريخية.

وخلال الاجتماع، استعرض ممثلو المكتب الاستشارى تصورهم المقترح لمخطط إنشاء الحديقة المركزية بالقاهرة، لتضاهى الحدائق المركزية فى المدن الشهيرة حول العالم، وذلك بما يتوافق مع المواصفات العالمية وتوصيات الهيئات الدولية المعنية، بحيث يضمن استغلال المساحات المستهدفة والواقعة على رقعة تقدر بنحو 250 فدانا، وبها مزيج ثقافى وتنوع للواجهات الدينية والتاريخية.

كما تم استعراض التصميم المقترح لإقامة حديقة شاملة تراعى تحقيق التوازن بين الحضارة والثقافة والطبيعة والنسيج العمرانى للمنطقة، وتعرض أنشطة وفعاليات متنوعة، بهدف تقديم تجربة غير مسبوقة لإبهار السائحين والمقيمين على حد سواء.

وأثنى رئيس الوزراء على ما تضمنه التصور المقترح من أفكار مبتكرة وقابلة للتطبيق، كما وجه بعقد مزيد من الاجتماعات بين مسؤولى وزارة الإسكان والمكتب الاستشارى، لإعداد تصور نهائى لهذا المقترح، مشيرا إلى أن تنفيذ هذا المشروع، من شأنه خلق قلب أخضر داخل القاهرة، يبرز جمالها الفريد، ويساهم فى تغيير وجه العاصمة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق