حادث «طوخ»: عودة حركة القطارات.. والتحفظ على السائق ومساعده

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

انتهت عمليات الإصلاح بخطى السكة الحديد فى منطقة سندنهور، فى الاتجاهين، أمس، وغادرت أوناش ومعدات السكة الحديد، وعادت الحركة بشكل تجريبى على خطوط الوجه البحرى. وكشفت مصادر رسمية أن حركة القطارات ستنتظم بشكل كامل اعتبارًا من اليوم، بعد رفع آثار الحادث والعربات، فيما بدأت اللجنة الفنية التى أمر الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتشكيلها، مهام عملها فى موقع الحادث ومع الفنيين فى السكة الحديد، لتقديم الرأى الفنى للنيابة العامة التى عاينت الحادث وبدء التحقيقات لكشف ملابساته. وشهدت محطات القطارات مشادات بين الركاب وموظفى منافذ بيع التذاكر، بسبب رفض السكة الحديد استرجاع التذاكر عقب إلغاء الرحلات، لعدم وجود تعليمات بذلك، قبل أن تصدر تعليمات من إدارة التشغيل بالسماح للركاب بإرجاع التذاكر. كشفت مصادر رسمية أن وزير النقل أعلن، فى ٢٠ مارس ٢٠٢٠، دخول برجى طوخ وسندنهور الخدمة ضمن مشروع تطوير نظم الإشارات على خط سكة حديد القاهرة- الإسكندرية. وصرحت نيابة مركز بنها بدفن جثث ضحايا القطار، وانتداب الطب الشرعى لإجراء مناظرة الجثث، وعمل تحليل DNA للجثث المجهولة، والتحفظ على السائق ومساعده ومسؤول برج وناظر محطة سندنهور، وتحفظت على كاميرا لأحد الأهالى عثر عليها على باب معرض سيارات، استطاعت أن تصور اللحظات الأخيرة قبل خروج القطار عن القضبان وانقلابه.

وتبين من معاينة النيابة، برئاسة المستشار عبدالله على، مدير نيابة مركز بنها، أن الحادث وقع قبل مزلقان سندنهور بنحو 500 متر تقريبًا، كما أن المزلقان كان مغلقًا وقت قدوم القطار ولم يكن هناك أى عوائق أمامه توقفه فجأة، ما يؤدى إلى خروجه وسقوطه من على القضبان. وخلال المعاينة، اكتشفت النيابة خروج وانقلاب عربات القطار الخلفية بينما جرار القطار وثلاث عربات خلفه خرجت عن القضبان فقط، لكنها لم تسقط مثل باقى العربات. وزار فريق النيابة العامة مصابى الحادث بمستشفى بنها الجامعى، واستمع الفريق لأقوال المصابين الذين أكدوا أنهم سمعوا صوت اهتزازات شديدة فى عربات القطار وفجأة انقلبت عربات المؤخرة، فيما خرجت باقى العربات عن القضبان. وكشفت التحقيقات وجود 42 مصابًا مازالوا محجوزين للعلاج، بينما خرج 23 آخرون بعد استقرار حالاتهم، ووجود أطفال بين ضحايا الحادث، إصاباتهم ما بين خفيفة ومتوسطة. وطمأن الفريق كامل الوزير، وزير النقل، المواطنين على سرعة عودة حركة قطارات الوجه البحرى المتوقفة منذ أمس الأول، بسبب الحادث الذى نتج عنه ١١ وفاة و٩٨ إصابة، وفق بيانات وزارة الصحة.

وقال الوزير، خلال تواجده لليوم الثانى على التوالى بموقع الحادث إن العمل يجرى على قدم وساق لإعادة تأهيل منطقة الحادث وإحلال وتجديد القضبان الحديدية التى تضررت جراء الحادث. وأشار الوزير خلال تواجده مع اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، إلى أنه يرفض أى محاولات لإعادة الحركة بشكل جزئى، إلا بعد التأكد التام من إعادة كفاءة الخط من جديد، وهو أمر يتطلب الصبر حتى تتم الأعمال على أكمل وجه، مطالبًا بضرورة توخى الحذر والدقة فى هذه الأعمال، حفاظًا على الأرواح، وحتى لا يصاب أى راكب بضرر مهما كان حجمه. وأعلن المحافظ اللواء عبدالحميد الهجان استمرار حالة الطوارئ فى المحافظة على كل المستويات لإزالة آثار الحادث، ومتابعة حالة المصابين الذين خرج عدد كبير منهم من المستشفيات، مؤكدًا أن أجهزة المحافظة، خاصة المستشفيات، كانت على قدر المسؤولية، ونجحت مستشفيات قليوب، بنها العام، بنها الجامعى، كفر شكر، فى استيعاب العدد الكبير من الوفيات والمصابين. وكان المستشار حماده الصاوى، النائب العام، شكل غرفة عمليات بالمكتب الفنى لمتابعة التحقيقات التى تباشرها نيابة استئناف طنطا فى حادث قطار طوخ، لمتابعة التحقيق بدقة وعلى مدار الساعة، مُشددًا على ضرورة تحديد المسؤولين عن الحادث، سواء كانت مسؤولياتهم مباشرة أو غير مباشرة، ليتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم أيًا من كانوا، وأهاب بالالتزام بعدم التصريح بأى معلومات عن أسباب وقوع الحادث حتى انتهاء التحقيقات وإعلان نتائجها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق