انتفاضة برلمانية بعد حادث «قطار طوخ»: محاسبة المقصرين

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

توالت ردود الفعل الغاضبة حول حادث انقلاب «قطار طوخ رقم 949 المنصورة- القاهرة» الذى وقع أمس الأول وأودى بحياة 11 شخصًا وأسفر عن إصابة العشرات، حيث قدم فريد البياضى، عضو مجلس النواب، بيانًا عاجلًا إلى المستشار حنفى جبالى، رئيس المجلس، موجه إلى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، وكامل الوزير، وزير النقل، بشأن الحادث، واصفًا تكرار حوادث القطارات بأنها تقصير فى واجبات السلطة التنفيذية وممثلها، فى اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحسن إدارة مرفق السكة الحديد وفقًا لمعايير الأمان والجودة. وأكد «البياضى» أن الأمر يستدعى وقفة جادة من مجلس النواب إزاء تكرار هذه الحوادث دون مساءلة سياسية للسلطة التنفيذية عن هذا الملف، وهو ما يتوجب معه إعداد صياغة لاستراتيجية ورؤية وطنية لتطوير هيئة ومرفق السكة الحديد، من معدات وآليات وتكنولوجيا وكوادر فنية وعنصر بشرى وإدارة، ومراجعة ما يتم إنفاقه على هذا المرفق من أموال المواطنين المصريين، مقارنة بحجم ما نراه من تردى للخدمة، وتكرار للحوادث بشكل يصعب معه اعتبار «القطار» وسيلة نقل آمنة.

وأضاف «البياضى» أن الحل لن يكون مجرد إنشاء مشروعات قطارات حديثة كمشروعات قطارات العلمين أو العاصمة الإدارية الجديدة، دون ضمان التطوير فى المرفق بشكله الحالى، وضمان عدم تشغيله دون معدلات جيدة من الأمان والتدريب والكفاءة البشرية، وحسن الإدارة السياسية لهذا الملف، خاصة أن مرتادى السكة الحديد تضاعفت أسعار التذاكر عليهم بنسب كبيرة، أملاً فى تحسين الخدمة وتطوير أداء المرفق، دون تحسن حقيقى يحمى أرواح المواطنين المصريين، ودون أن يتحمل وزير النقل مسؤوليته السياسية عن إدارة هذا الملف وأن تناقش خطته ورؤيته مع ممثلى الشعب فى مجلس النواب. وطالب «البياضى» بتشكيل لجنة برلمانية من اللجنة العامة ولجنة النقل والمواصلات، مع الاستعانة بخبراء فى النقل، لإعادة تقييم ما تم فى مرفق السكة الحديد، ورفع كفاءة هذه المنظومة ومراجعة ما يتم إنفاقه عليها، وزيادة معدلات الأمان، فى خطة زمنية محددة.

وفى السياق ذاته، زار وفد من اللجنة البرلمانية المصغرة المشكلة من لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، برئاسة خالد عبدالمولى، 27 مصابًا بمستشفى بنها و22 مصابًا بمستشفى التأمين الصحى، للاطمئنان على حالاتهم الصحية وتوفير الرعاية الكاملة والاستماع لهم، والوقوف على ملابسات الحادث. وأكد «عبد المولى» أنه تم جمع كل المعلومات عن انقلاب قطار المنصورة، وستتم كتابة تقرير مفصل بشأن الحادث، مضيفًا: «اللجنة المصغرة التقت نواب القليوبية وقيادات وزارة النقل والصحة بالمحافظة لمتابعة الحادث، وهم النائب عاطف ناصر رئيس لجنة المقترحات والشكاوى وأمين المحافظة والنائب أحمد بدوى نائب الدائرة ورئيس لجنة الاتصالات، والنواب مصطفى النفيلى ومدحت الكمار وجدى سيف وأسامة فتحى للوقوف على أسباب الحادث، غير أن النيابة العامة تباشر التحقيقات»، مطالبًا بضرورة محاسبة المسؤولين والمتسببين فى وقوع الحادث. ونعى المستشار عبدالوهاب عبدالرازق، رئيس مجلس الشيوخ، خلال الجلسة العامة للمجلس، أمس، ضحايا قطار طوخ، ووقف النواب «دقيقة حداد» على روح ضحايا الحادث الأليم.

فيما قام وفد من نواب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين- يضم كلًا من أميرة العادلى، عضو مجلس النواب، وعمرو درويش، عضو مجلس النواب، ومحمود ترك، عضو مجلس الشيوخ- بزيارة عاجلة لمستشفيات القليوبية منذ اللحظات الأولى، وذلك لمتابعة المصابين والاطمئنان على توفر الرعاية الصحية اللازمة لهم.

وأكد نواب التنسيقية على متابعة التحقيقات الجارية للوقوف على أسباب الحادث وأوجه القصور، وذلك لمحاسبة المقصرين لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث التى تهدد حياة ملايين المصريين الذين يعتمدون فى تنقلاتهم اليومية على القطارات، كما شددوا على ضرورة تطوير نظم الأمان والعنصر البشرى بالسكة الحديد وعدم تأجيل تلك الخطوات. وقدّمت ضحى عاصى، عضو مجلس النواب، طلب إحاطة لوزير النقل ورئيس هيئة السكة الحديد بشأن الحادث، وقالت، فى بيان، إن خط «القاهرة- المنصورة» يخدم آلاف المواطنين من أبناء «الدقهلية» والمحافظات المجاورة، لذا يجب الوقوف على أسباب الحادث والحوادث المتكررة للقطارات.

إخترنا لك

0 تعليق