المجلس الثقافي البريطاني يكشف أعداد المتقدمين للحصول على برنامج نيوتن مشرفة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اختار المجلس الثقافي البريطاني، بالشراكة مع الإدارة المركزية للبعثات بوزارة التعليم العالي، 55 من باحثي الدكتوراة للحصول على تمويل من برنامج نيوتن مشرفة لاستكمال دراساتهم الخاصة بدرجة الدكتوراه جزئيا أو بالكامل في المملكة المتحدة.

وعلى ضوء الإجراءات الإحترازية الخاصة بتفشي فيروس كورونا Covid-19 وفي إطارعملية التحول الرقمي التي تأتي جزء من استراتيجية مصر 2030، أجرت وزارة التعليم العالي عملية التقديم لمنح الدكتوراة الخاصة بالبرنامج بشكل إلكتروني بالكامل وتضمنت مرحلة التقديم، المراجعة الفنية، المقابلات الخاصة بالمرشحين والتي تمت عبر الإنترنت وشملت العملية تقدم 94 مرشحا وبلغت نسبة القبول 60% .

وشهد هذا العام مشاركة عالية من قبل الباحثات، حيث مثلت الباحثات نسبة 60% من المتقدمين وحصدت السيدات نسبة 70٪ من المنح الدراسية المقبولة.

وجاءت طلبات التقديم الإلكترونية من مختلف أنحاء مصر بدءًا من الدلتا وحتى أسوان، كما غطت مختلف المجالات العلمية مثل: الطب، الهندسة، طب الأسنان، الصيدلة، الزراعة والعلوم البيئية

وعلى ضوء القمة الدولية لللأمم المتحدة للتغيرات المناخية «COP26» والتي تستضيفها المملكة المتحدة هذا العام، تم إضافة مجالان فرعيان جديدان إلى مجالات التخصص لبرنامج نيوتن مشرفة وهما «حماية البيئة وتكنولوجيا المعلومات والإتصالات»، بجانب مجالات رئيسية تغطيه المنح وهي الإدارة المستدامة للمياة، الطاقة المتجددة، الإنتاج المستدام للغذاء وإتاحة الرعاية الصحية الشاملة .

وقالت إليزابيث وايت، مديرة المجلس الثقافي البريطاني في مصر في تصريحات صحافية لها: «إن التعاون بين الثقافات في مجال العلوم أمر حيوي لمواجهة التحديات العالمية ومعالجة قضايا مثل الفقر وتغير المناخ والسلام والأمن في البلدان النامية. وقد تم تعزيز مجالات الابتكار والبحث العلمي في كل من مصر والمملكة المتحدة من خلال عملنا المشترك طوال السبع سنوات الماضية، وكنتيجة لجهودنا المستمرة لتعزيز هذا التعاون بين العلماء والمؤسسات والجامعات البريطانية والمصرية».

ويركز البرنامج على تعزيز قدرة قطاع العلوم المصري؛ وزيادة حجم البحث العلمي الجيد والابتكار الجاري تنفيذه في مصر؛ والمساعدة في التخفيف من الآثار السلبية للتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها مصر من خلال البحث والابتكار.

وينتسب جميع العلماء والباحثين الذين تم اختيارهم إلى عدد من الجامعات والمؤسسات من مختلف المحافظات في جميع أنحاء مصر بما في ذلك القاهرة والدلتا وبورسعيد وقناة السويس وصعيد مصر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق