انتهاكات السعودية تتسبب في قيام الاتحاد الاوروبي بخفض التمثيل في قمة الـ20

صعدة برس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صعدة برس-وكالات -
تلقت السعودية انتكاسة مع دعوة البرلمان الأوروبي إلى خفض مستوى التمثيل، في قمة مجموعة الـ20 المرتقب انعقادها في الرياض، بين 21 و22 تشرين الثاني/نوفمبر، بسبب “انتهاكات حقوق الإنسان” في المملكة.
وجرى اعتماد توصية البرلمان الأوروبي، يوم الخميس، بعد أيام قليلة من مرور الذكرى الثانية لمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده في اسطنبول، في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2018، في قضية أساءت إلى سمعة المملكة.
وكان مسؤولون في تركيا والولايات المتحدة اتهموا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بالوقوف خلف القضية، فيما كررت الرياض أنّ العملية نفذها عناصر سعوديون تصرفوا بمفردهم.
وفي بيانه، دعا البرلمان الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء إلى خفض مستوى التمثيل في القمة المرتقبة، بهدف “تجنب إضفاء الشرعية على الإفلات من العقاب بشأن انتهاكات حقوق الإنسان، وأيضاً بشأن عمليات الاحتجاز غير القانونية والتعسفية” في السعودية.
وقال مصدر في البرلمان الأوروبي إنّ التوصية تبعث “رسالة سياسية واضحة”.
ومن المقرر أن تشارك رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في القمة، إلا في حال التزامهما بتوصية البرلمان.
ولأجل فرض المزيد من الضغط عليهما، فإنّ نواباً أوروبيين نظّموا حملة داخلية لجمع تواقيع تدعو إلى “خفض مستوى مشاركة الاتحاد الأوروبي”.
ووفقاً لهؤلاء النواب، لا يجب منح “شرعية لحكومة ترتكب انتهاكات فاضحة لحقوق الإنسان عبر السماح لها باستضافة واحدة من أبرز القمم في العالم”.
وستنظم القمة عبر تقنية الفيديو، بسبب الأزمة الوبائية العالمية، ما سيمنع ولي العهد السعودي من عرض “مشاريعه التحديثية” مباشرةً على المشاركين.
كما تناول البرلمان الأوروبي مسألة “المصير المريع” للمهاجرين الإثيوبيين المحتجزين في سجون سعودية، وقضية الناشطة الحقوقية لجين الهذلول الموقوفة، كما مسألة المدوّن رائف بدوي.
كذلك تناول برلمانيون مسألة الاحتجاز “التعسفي” لأفراد من العائلة الحاكمة، بينهم بسمة بنت سعود.
المصدر : الميادين نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق