عاطل يرتكب 25 واقعة سرقة بالإكراه بالجيزة.. و«الجنايات» تعاقبه بالسجن المشدد 17 عامًا في 3 منها

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

متهم واحد ومسرح جريمة واحد وأكثر من 20 واقعة سرقة بالإكراه تعرض لها قرابة 25 مجني عليه بمنطقة حدائق أكتوبر، إنتهت بمثول المتهم أمام المحاكمة ومعاقبته بأحكام مشددة عن كل واقعة من تلك الوقائع، بعد نجاح مباحث الجيزة في القبض عليه وإحالته للنيابة التي وجهت له تهم السرقة بالإكراه وحيازة سلاح أبيض وكذا سرقة السيارة التي كان يستخدمها في إرتكاب جرائمه.

تفاصيل مثيرة تضمنتها أوراق القضايا التي نظرتها محكمة جنايات 6 أكتوبر، وأصدرت في 3 منها حكما بالسجن المشدد، وكشفت أيضا عن قيام المتهم الذي يدعي محمد صبيح على بــ 24 جريمة مماثلة ضد مجني عليهم أخرين، أبلغ جميعهم بما تعرضوا إليه من سرقة بالإكراه على يد المتهم، الذي أكدت تحريات المباحث أنه ورائها كلها عقب تطابق أوصافه مع ما أدلي به المجني عليهم، وتعرفهم عليه بشخصه بعد إلقاء القبض ومثوله أمام هيئة المحكمة برئاسة المستشار حسيت مسلم وعضوية المستشارين خالد أبوزيد وأيمن عبدالحكم.

واقعتان في اليوم نفسه لم يفصل بينهما سوي ساعة ونصف فقط، الأولي كانت في الواحدة ظهرا لتتبعها الأخري في الساعة الثانية والنصف عصرا من يوم الأربعاء 19 أغسطس العام الماضي.

ففي الواقعة الأولي وكما جاء بالتحقيقات كانت المجني عليها تقف بجوار محل سكنها تنتظر وسيلة مواصلات تقلها إلى موقف السيارات بجوار جامعة زويل، فتوقف المتهم بسيارته وعرض عليها توصيلها فرفضت وبعد دقائق عاد إليها مرة أخرى موهما إياها بذهابه بذات الإتجاه، فوافقت وإستقلت معه السيارة وبعد دقائق وعندما تأكد من خلو الطريق من المارة أو السيارات توقف بالسيارة مشهرا (مطواه) بوجهها ويستولي على ما مبداخل حقيبتها من نقود وهاتفها المحمول وكذلك المصوغات التي كانت ترتديها، ويدفعها خارج السيارة ويفر هاربا.

بعد مرور أقل من ساعتين على إرتكاب الواقعة السابقة، عاد المتهم مرة أخرى إلى ذات المكان، ليجد مجني عليها أخرى بذات المنطقة في إنتظار وسيلة مواصلات تقلها لمسكنها فتوقف أمامها بالسيارة ونزل منها مشهرا (سكين) وهددها بتسليمه كافة محتويات حقيبة يدها وما بها من نقود ليتمكن من الإستيلاء على مبلغ 19 ألف جنيه كانت بحوزتها وهاتفها المحمول و(تابلت)، ليهددها بسكين أخرى اخرجها من جوربه لتخلع كافة مصوغاتها، فما كان من المجني عليها إلا أن تنفذ طلبه خوفا ويتمكن من الإستيلاء على المسروقات ويفر هاربا.

وعاقبت المحكمة المتهم بالسجن المشدد ٦ سنوات عن كل واقعة بتهمتي السرقة بالاكراه وحيازة سلاح أبيض.

الواقعة الثالثة فكانت في اليوم التالي مباشرة للواقعتين السابقتين، عندما كان سيدتان -إحداهما طفلة- تقفان أمام مسكنهما بمنطقة حدائق أكتوبر تنتظران وسيلة مواصلات تقلهما لمنطقة ميدان الرماية توقف المتهم بسيارته عارضا توصيلهما بزعم أنه سائق بالأجر لدى شركة «أوبر» فأطمئنتا له وركبت احداهما بجواره والمجنى عليها الثانية بالمقعد الخلفى إلا أنها لاحظت أنه يسلك طريقا مغايرا لخط السير وبإستفسارها منه عن السبب أوهمها بوجود تعديلات مرورية بطريق الفيوم وما أن تيقن من خلو الطريق من المارة تماما توقف بالسيارة جانبا مشهرا سلاح أبيض (سكين) مهددا بإيذائهما، وتمكن من الإستيلاء على حقيبة يدها كرها عنها واضعا إياها أسفل قدميه وإستدار ناحية الطفلة المجنى عليها الثانيه ليسرق هاتفها المحمول وسط صراخها.

وكشفت أوراق القضية وفقا لأقوال المجني عليها أنها رأت كوبا زجاجيا فارغا بين المقعدين فأمسكت به وهوت على رأس المتهم، حتي تمكنت من فتح باب السيارة، وصرختا مستغيثتين بالسيارات المارة ليلوذ المتهم بالفرار وبحوزته المسروقات.

عاقبت المحكمة المتهم عن تلك الواقعة بالسجن المشدد ٥ سنوات ليصل إجمالي العقوبات عن الجرائم الثلاث لـ ١٧ عاما سجنا مشددا.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة بذات الدائرة محاكمة المتهم خلال الأسبوع المقبل عن باقي الجرائم التي ارتكبها وأحيل بها للمحاكمة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق