تأجيل أم إلغاء.. مصدر بـ التنمية الصناعية يكشف مصير مزايدة رخصة إنتاج السجائر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قالت مصدر مسؤول بالهيئة العامة للتنمية الصناعية، إن تأجيل جلسة الفض الفني لمزايدة رخصة إنتاج السجائر التقليدية والإلكترونية التي سيتم طرحها بنظام المزايدة المحدودة على الشركات الأجنبية العاملة في السوق المصري، التي كان من المقرر عقدها اليوم 4 أبريل الجاري، جاء بهدف إعطاء فرصة أكبر للشركات، لدراسة كراسة الشروط والاطلاع على كافة التفاصيل الفنية.


وأكد مصدر بالهيئة العامة للتنمية الصناعية، أنه لا توجد نية لإلغاء الرخصة التي تمثل أهمية كبيرة للاقتصاد الوطنى، موضحا تأجيل موعد المزايدة المقررة للشركات بغرض الرد على استفسارات بعض الشركات حول الرخصة، وشروطها، في إطار الحرص على الشفافية بين الشركات والرد على مزاعم البعض بأن الرخصة فضلت شركة معينة في بعض شروطها وهو أمر غير حقيقي، مشددا على أن ما يتردد حول تأجيلها لأجل غير مسمى، وتسريب بعض الأخبار عن هذا الأمر يتنافى تماما مع الواقع، ويهدف لعرقلة الرخصة .


أوضح المصدر إنه سيتم الرد على الاستفسارات التي وردت من بعض الشركات، وبعدها سيتم استكمال إجراءات طرح الرخصة بعد أسبوعين تقريبا، متوقعا أن يتم ذلك في الفترة ما بين 18 إلى 20 أبريل الجارى، لتقديم العروض الفنية ثم تقديم العروض المالية يوم 6 يونيو، وبالتالى فوز إحدى الشركات بالرخصة، بما يساهم في انتعاش الاقتصاد وخلق حالة تنافسية في تلك الصناعة الهامة.


وبحسب كراسة الشروط، فإن المزايدة ستكون «محدودة» بين الشركات المؤهلة، القادرة فنياً ومالياً على إقامة المشروع، حيث إن الهيئة ستقوم بدراسة العروض المقدمة وتقييمها وفقا لنظام النقاط، والشركات المؤهلة فقط هي التي ستشارك في المزايدة، وستقوم كل شركة راغبة في الحصول على الرخصة بتقديم خطاب ضمان بقيمة 30 مليون جنيه، يزيد إلى 100 مليون جنيه في حالة التأهل للمزايدة.


ويهدف المشروع لإقامة مصنع لإنتاج السجائر بطاقة إنتاجية مركبة بطاقة قصوى 50 مليار سيجارة سنوياً، واشترطت الهيئة ألا يقل إنتاج المشروع عن 15 مليار سيجارة سنويا، وذلك بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي في السوق المحلي، وفتح أسواق تصديرية جديدة، بما يعظم موارد الدولة من العملة الصعبة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق