موكب المومياوات الملكية .. رمسيس الثاني (17)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مع غروب شمس اليوم السبت، تبدأ مومياء الملك رمسيس الثاني، في التحرك ضمن موكب المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية.

الملك رمسيس الثاني، من أعظم محاربي مصر، حكم الملك رمسيس الثاني نحو 67 عاماً، وهو صاحب أول معاهدة سلام معروفة في التاريخ مع ملك الحيثيين، مسجلة علي جدران معابد الكرنك.

بني معابد في كل أنحاء مصر، من أشهرها معبد أبو سمبل، والرامسيوم المكرس لعبادته الجنائزية.

كانت زوجتة هي الملكة العظيمة نفرتارى، والتي بني لها معبداً بالقرب من معبده في أبو سمبل.

تم العثور على مومياء الملك رمسيس الثاني في خبيئة الدير البحري غرب الأقصر، عام 1881.

وتأتي عملية نقل المومياوات الملكية ضمن مشروع ضخم لتطوير أساليب عرض الآثار، وإعادة تنظيم توزيعها في المتاحف نتيجة زيادة عددها في المتحف المصري.

ويضم موكب المومياوات الملكية عددا من المومياوات ترجع إلى عصور الأسرة السابعة عشر، والثامنة عشر، والتاسعة عشر والعشرين من بينها 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات.

ومن المقرر أن يتحرك موكب المومياوات من المتحف المصري إلى ميدان التحرير ثم إلى ميدان سيمون بوليفار ثم إلى كورنيش النيل حتي حي السيدة زينيب ثم مصر القديمة وحتي منطقة الفسطاط ومتحف الحضارة.

ويحظى الحدث بتغطية إعلامية خاصة حيث تم شراء مساحات إعلانية في البلاد العربية والأوروبية، وتأكد حضور عدد من كبار الشخصيات الدولية، فضلًا عن تأكيد 400 قناة تليفزيونية نقلها للحدث، نصفها قنوات عالمية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق