حزب الله اللبناني يتفرد بقرار الحرب والسلم؟

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حياد البطرك اللبناني مار بشارة بطرس الراعي رأس الكنيسة المارونية ينقلب في الأونة الأخيرة رسائل نارية موجهة إلى حزب الله،

وهذه المرة يتساءل فيها عن استئثار الحزب بقرار الحرب وما إذا كان يريد إبقاء البلاد في حالة حرب مع إجبار الجميع على الذهاب إليها كما يريد الحزب الذي يقول أمينه العام حسن نصرالله إنه على الجميع أن يعرف أن الوقت قد نفد وأن طريق الحل هو بتشكيل حكومة.. تصريحات تلاقي ترحيبا من جمهور واستنكاراً كبيراً من جمهور آخر مع توجيه التهم بأن الراعي يريد تدويل الأزمة وصولا للوصاية على بلاد الأرز..
تصريحاتٌ سياسية متتالية، فيما يبقى لبنانُ على شفى الانهيار التام كما يقول سياسيوه دون حكومةٍ ودون قرارٍ يستطيع وضعَ خطةِ إنقاذ تخرجُ البلاَد من كوارثه المتتالية اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.
- أين أصاب وأين أخطأ البطركُ الماروني؟
- هل بالفعل حزبُ الله هو الدولةُ العميقة داخل لبنان وهو من يأخذ قرار الحرب والسلم هناك وأينُ الجيش اللبناني من ذلك؟
- كيف يمكن أن يخرجَ لبنانُ مما هو فيه في ظل الانقسامات الطائفية والمذهبية والسياسية والاقتصادية فيه؟
نتابع المزيد في حلقتنا لهذا اليوم من اسأل أكثر

Your browser does not support audio tag.

تابعوا RT علىRT
RT

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق