تطورات أزمة الرسوم المسيئة للنبي.. غصب إسلامي في بريطانيا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مازال عرض الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم يثير غضب المسلمين في بريطانيا التي قام واحد من معلمي المدارس بعرضها على التلاميذ أثناء الفصل الدراسي، مما تسبب في موجة من الاحتجاجات تعيد إلى الأذهان واقعة مماثلة قام بها مدرس فرنسي لقى حتفه على يد أحد المتشددين .

وقدم اتحاد التعليم الوطني كيركليس، والذي ينتمي المعلم البريطاني لعضويته، تبرعا قدره ثلاثة آلاف جنيه استرليني لجمعية «هدف الحياة» الخيرية في منطقة وست يورك شاير والتي دأبت على نشر اسمه على الانترنت مما يهدد حياته بالخطر.

وأفادت صحيفة دايلي ميل البريطانية في تقرير لها اليوم الخميس إن هذه الجمعية الإسلامية واجهت اتهامات بأنها تعرض حياة المدرس بمدرسة باتلي للخطر وتنتهج مسلكا طائشا بنشر اسمه في منشوراتها على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بفصله من عمله، مشيرة إلى أنه جرى تقديم شكوى ضدها للجنة الجمعيات الخيرية.

وتقدم الجمعية مساعدات للمشردين لاجئي الروهينجا، وقامت بنشر مقطعا مصورا تشكر فيه اتحاد المعلمين على تبرعه الطيب، ولكنها وضعت اسم المعلم الذي ينتمي إلى عضوية الاتحاد على موقعه بعدما عرض على التلاميذ رسوما كاريكاتورية للنبي محمد والتي أخذت من صحيفة شارلي ايبدو الساخرة.

يذكر أن الأيام القليلة الماضية شهدت تنظيم مظاهرات في منطقة ويست يوركشاير غرب العاصمة لندن احتجاجا على سلوك المعلم مطالبة إدارة المدرسة باتخاذ إجراء عقابي وتأديبي مع المدرس للحيلولة دون تكرار الإساءة مستقبلا، وهو ما ردت عليه المدرسة بوقف المدرس عن العمل والتحقيق معه في حين وقع أكثر من 44 ألف شخص، من بينهم تلاميذ المدرسة، عريضة تضامن تدافع عن المدرس المسيء للنبي محمد، وبررت أن المدرس لا يستحق مثل هذه العواقب الكبيرة وطالبت بعودة المدرس إلى عمله.

غير أن منظمات أهلية بلندن، أكدت خلاف ما ادعاه المعترضون، وقال نائب رئيس منظمة «ميند» التي تدعم الجالية المسلمة في بريطانيا إن الصورة التي عرضت على التلاميذ كانت مسيئة للغاية بحق النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق