عمره 19... شاب مصري يفوز في الانتخابات البرلمانية في ألمانيا

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقالت بوابة "أخبار اليوم" المصرية إن السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، هنأت إسحاق البالغ من العمر 19 عاما، بفوزه في الانتخابات.

© REUTERS / Fabrizio Bensch

ودعت وزيرة الهجرة المصرية مارفن إسحاق إلى الانضمام إلى مركز وزارة الهجرة للحوار لشباب الدارسين بالخارج MEDCE، وهو ما لقى ترحيبا كبيرًا من مارفن للمشاركة والتسجيل بالمركز والتعرف على أبناء وطنه الدارسين في مختلف دول العالم، مبديًا استعداده لإلقاء محاضرة من خلال المركز يكشف خلالها ما وصل إليه من نجاح حتى أصبح نائباً في برلمان ولاية إيشبورن الألمانية.

كما أعربت السفيرة نبيلة مكرم عن بالغ سعادتها لمتابعة مارفن لما يجري من إنجازات على أرض مصر، ولتمسكه وتحدثه باللغة المصرية والعربية بشكل جيد جدًا.

يشار إلى أن مارفن إسحاق يدرس الهندسة الصناعية تخصص الهندسة الميكانيكية، وكان يتولى منصب رئيس اتحاد الطلاب في المدرسة التي كان يلتحق بها، إلى أن قام مدير المدرسة والذي أصبح نائبًا برلمانيًا بتشجيعه على دخول الانتخابات.

وبدأت رحلة إسحق مع السياسة من خطاب ألقاه حينما كان رئيسًا لاتحاد الطلبة في المدرسة أمام عدد كبير من المواطنين عقب فوز مدير المدرسة بالانتخابات، ووجد استحسانا من جميع من استمعوا إلى خطابه، وطلبه أكثر من حزب في ألمانيا للانضمام والانخراط من خلاله في السياسة، ثم انضم إلى حزب سياسي، وعند اقتراب الانتخابات وضع برنامجًا وكان شعار حملته "سياسة من شاب للشباب".

وكان حزب الخُضر في ألمانيا قد أعلن، يوم الثلاثاء الماضي، أن لاجئا سوريا تخلى عن سعيه لدخول البرلمان الألماني بعد تلقيه تهديدات عنصرية، وقال الحزب إن طارق العوس، الذي فر من التجنيد في الجيش السوري، تراجع عن هدفه للفوز بمقعد في البرلمان بسبب مخاوف أمنية، بحسب "رويترز".

قال العوس إنه تراجع عن خوض الانتخابات بعد أن تعرض هو وأشخاص مقربين منه لتهديدات عنصرية، وذكر العوس في بيان نشره الحزب أن ترشحه أظهر الحاجة إلى كيانات قوية في كل الأحزاب وفي السياسة والمجتمع لمواجهة العنصرية ومساعدة المتضررين منها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق