ليبرمان: حرب أكتوبر كانت كارثة بالنسبة لنا.. ولسنا في حاجة لانتظار أخرى في إسرائيل

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، أفيجدور ليبرمان، إن بلاده ليست في حاجة لانتظار كارثة على غرار «حرب أكتوبر» أخرى في بلاده.

ونشر ليبرمان تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على «تويتر»، صباح اليوم الجمعة، علق فيها على تصريحات رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه، بيني جانتس، بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

وقال ليبرمان: «تصريحات رئيس الوزراء ووزير الدفاع العدوانية ضد إيران ما هي إلا تصريحات لصالح بضعة أصوات فقط، حيث يقدم نائب رئيس الموساد صورة مقلقة للغاية».

وأرفق ليبرمان صورة زنكوغرافية لحوار «أ» نائب رئيس الموساد مع صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس الخميس، والذي أوضح من خلاله أن نتنياهو أساء إدارة الملف النووي الإيراني.

وأجرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، أمس الخميس، حوارا مع «أ»، نائب رئيس الموساد المنتهية ولايته حديثا، أوضح من خلاله أن نتنياهو أضر بقدرة إسرائيل على تقليص ضرر الاتفاق النووي الإيراني، حينما وضع كل من الصواريخ الباليستية والتوسع الإقليمي والإرهاب في جعبة واحدة، بجوار المشكلة الرئيسة.

ولم يكتف المسؤول الاستخباراتي الإسرائيلي السابق «أ» بذلك، بل اتهم نتنياهو بسوء إدارته للملف النووي الإيراني، خاصة وأنه «أ» قد أنهى الشهر الماضي خدمته فحسب من جهاز الموساد، الذي عمل فيه لمدة تزيد عن 34 عاما، فقد كان المسؤول المباشر عن عملية سرقة الأرشيف النووي الإيراني من قلب طهران، والتي أسماها بـ«عملية القرن».

وطالب «أ» نتنياهو، بنقل «حرب الاستنزاف» بين إسرائيل وإيران حيال البرنامج النووي الإيراني، إلى داخل طهران نفسها، أو تحويلها إلى طرف ثالث، ليقوم بالحرب نيابة عن تل أبيب، خاصة وأنها مرهقة وطويلة.

وأوضح «أ» أن هناك تباينا واضحا في بلاده بين مسؤولية جهاز الاستخبارات الخارجية «الموساد» والإدارة السياسية، أو خلط غير مفهوم.

وجاءت تصريحات رئيس حزب «يسرائيل بيتنو»، أفيغدور ليبرمان، بشأن ما صرح به غانتس، من أن الجيش الإسرائيلي يقوم بتحديث خططه لضرب المواقع النووية الإيرانية وهو مستعد للعمل بشكل مستقل.

وأفادت قناة «العربية»، صباح اليوم الجمعة، أن إسرائيل قد حددت، على ما يبدو، العديد من الأهداف داخل إيران لضربها وشل قدرتها على تطوير قنبلة نووية.

ونقلت القناة عن شبكة «فوكس نيوز»، اليوم الجمعة، أن غانتس قد شدد على ذلك الأمر، بقوله: إذا أوقفهم العالم قبل امتلاك سلاح نووي، فستكون خطوة جيدة جداً. ولكن إذا لم يفعل، فيجب أن نقف بشكل مستقل وندافع عن أنفسنا بأنفسنا.

وفي الوقت نفسه، عاد ليبرمان ليقول: «ليست هناك حاجة لانتظار كارثة حرب أكتوبر (يوم الغفران) المقبلة، ومن المسؤولية الوطنية تحتم علينا تعيين لجنة»أغرانات«(وهي لجنة إسرائيلية تم تشكيلها للتحقيق في نتائج حرب أكتوبر 1973) القادمة الآن.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    183,010

  • تعافي

    141,347

  • وفيات

    10,736

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق