بعد إعلانه التفاوض مع مصر... تشاووش أوغلو: يكشف عن مبدأ بلاده بالحوار و"تحول جذري"

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقال تشاووش أوغلو في تصريحات أدلى بها خلال فعالية أقامتها جامعة "كبادوكيا"، إن المفاوضات والحوار ومبدأ "رابح – رابح" كانت دائما ضمن أولويات بلاده، وأضاف: "هذا ما فعلناه مؤخرا في سوريا وليبيا وشرق البحر المتوسط".

© REUTERS / YORUK ISIK

واعتبر أن العالم يمر "بتحول جذري"، مشيرا إلى أن سياسة بلاده الخارجية تبذل جهودا للتكيف مع هذا التحول من خلال "قراءة هذه المرحلة بشكل جيد".

وقال تشاووش أوغلو في تصريحات نقلتها وكالة "الأناضول" التركية: "لسوء الحظ، فإن منطقتنا تشهد معظم الصراعات، حماية أمننا ومصالحنا تمر عبر سياسة خارجية قوية في الميدان وعلى الطاولة".

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قد أشار، اليوم الأربعاء، إلى أن بلاده قد تتفاوض مع مصر لتوقع معها اتفاقية حول مناطق الصلاحيات البحرية في شرق المتوسط وفقا لسير العلاقات بين البلدين، في وقت تسود فيه التوترات في المنطقة بسبب الحدود البحرية وصلاحيات التنقيب.

وقال تشاووش أوغلو، في مؤتمر صحافي، اليوم، مع نظيره الجورجي دافيد زالكالياني في أنقرة: "أظهرت مصر احتراما للحدود الجنوبية لجرفنا القاري عند توقيعها على الاتفاق مع اليونان، والآن تواصل (مصر) أنشطتها على الجرف القاري الخاص بها، دون دخول جرفنا القاري".

وتابع تشاووش أوغلو أن تركيا "يمكنها التوقيع على اتفاقية مع مصر من خلال المفاوضات بشأن ترسيم حدود المناطق البحرية، اعتمادًا على "المسار الذي ستتطور فيه العلاقات".

© Photo / NASA

وتوقفت المحادثات حول شرق البحر المتوسط عام 2016، وسط تصاعد التوتر بين اليونان وتركيا، البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في ظل أزمة دبلوماسية متصاعدة منذ أشهر على خلفية اتهام أثينا لأنقرة بالتنقيب في مياهها الإقليمية.

وأخيرا، أبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رغبته في طي صفحة الماضي مع الاتحاد الأوروبي الذي شرع الشهر الماضي في فرض عقوبات على أنقرة.

وتصر اليونان على أن تقتصر المحادثات مع تركيا على ترسيم الحدود البحرية والمناطق الاقتصادية الخالصة.

 واستبعدت اليونان بحث أي موضوعات أخرى أثارتها تركيا، بما في ذلك نزع سلاح جزر شرق بحر إيجه، وقالت إن هذه مسألة تتعلق بالحقوق السيادية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق