أروى عن معاناتها النفسية من «كورونا» بعد التعافي: «أسوأ ما يكون»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

تحدثت الفنانة أروى عن الفترة التي قضتها بالعزل المنزلي، أثناء إصابتها بفيروس «كورونا» المستجد، عقب إعلان تعافيها نهائيًا منذ أيام، لافتة إلى أنها تجربة لم تكن شديدة القسوة على المستوى الجسدي، لكن كان تأثير الفيروس أكثر ضررًا عليها من الناحية النفسية.

وقالت الفنانة في برنامج «The Insider»، المُذاع عبر قناة «دبي»: «التجربة من البداية كانت سلسلة، ما عانيت من أعراض قوية، كتر خير الله، بس هي نفسيًا كانت من أسوأ ما يكون، أسوأ من أي أعراض ممكن أي أحد يتعرض لها جسديًا». وحول إصابتها بالفيروس بسبب مشاركتها في حفلاتها برأس السنة: «أنا أصبت بالعدوى بعد 10 أيام من حضوري حفلات رأس السنة، وما أظن له علاقة وسألت دكتور قالي مالهاش علاقة».

كانت الفنان أعلنت تعافيها من المرض بنشر صورتها مع والدتها، وعلقت: «سلبي.. أخيرًا»، ومن قبلها كشفت معاناتها قائلة: «أصعب ما في الأمر هو أنني لا أستطيع أن أعانق ابنتي، وتحدثني عبر تطبيق (واتسآب) أو من خلف الباب لتطمئن على صحتي».

وعن أعراض إصابتها بالفيروس، قالت أثناء مرضها إنها شعرت في البداية بإلتهاب في الحلق، فقررت إجراء الفحص وكانت نتيجته إيجابية، رغم التزامها بكافة الإجراءات الاحترازية، وعبرت خلال فيديو بثته على حسابها الرسمي بـ«انستجرام» إنها «شعرت بألم في الرأس وبوجع في الحلق ولم أشعر بأي أعراض أخرى أو ارتفاع في درجة الحرارة وأجريت تحاليل وجاءت إيجابية».

وأضافت: «لا أشعر بالراحة، ولست سعيدة بالأمر، وأنا الوحيدة في المنزل التي أصبت بالفيروس وأحمد الله على ذلك».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    165,951

  • تعافي

    129,636

  • وفيات

    9,316

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق