محمد أبو شنب : الطنبورة النوبية الوترية منقوشة على جدران المعابد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

أعرب محمد سيد محمد حسن «محمد أبوشنب»، الكاتب والباحث الأكاديمى فى علم الفلكلور والأنثروبولوجيا الثقافية بكلية الدراسات الإفريقية العليا بجامعة القاهرة، عن سعادته بفوزه مؤخرًا بجائزة الدولة التشجيعية فى مجال الفنون.

وقال الباحث فى تصريحات خاصة لـ «المصرى اليوم» إنه تناول فى دراسة ميدانية توثيقية آلة الطنبورة الوترية السائدة فى منطقة النوبة، لافتًا إلى أن هذه الآلة تُعد إحدى الآلات الموسيقية الشعبية النوبية المصرية القديمة التى انتشرت فى حضارة وادى النيل منذ ما يقرب من 2000 عام قبل الميلاد، والتى توجد نماذج مصورة منها على جدران أحد المعابد المصرية القديمة.

وناقش الباحث المتخصص فى جمع وتوثيق التراث الشعبى المصرى فى كتابين آلة الطنبورة وتاريخها، وكذلك الموسيقى الشعبية والآلات المرتبطة بها والرقصات وهما: «العناصر الموسيقية الشعبية المرتبطة بالبيئة النوبية.. الطنبورة نموذجًا»، و«العناصر الشعبية المرتبطة بعادات دورة الحياة عند النوبيين»، اللذان وثق خلالهما الكثير من العناصر الشعبية التى ارتبطت بالبيئة النوبية، ورصد المادة فى بيئتها الأصلية كونه من أبناء هذه البيئة نفسها.

محمد سيد محمد حسن «محمد أبوشنب»

وأوضح عددًا من المعلومات المهمة عن آلة الطنبورة وتاريخها منذ عصر الحضارة المصرية القديمة، بالإضافة إلى طرح مجموعة من النظريات وآراء الرواد فيها، حيث استخدم مناهج البحث والنزول الميدانى والمقابلة الشخصية مع الإخباريين من العازفين بآلة الطنبورة فى بعض مناطق النوبة جنوب مصر، بالإضافة إلى تناوله عناوين مهمة تعنى بالموسيقى الشعبية والآلات المرتبطة بها والرقصات الشعبية المرتبطة بهذه الآلة.

وتضمن البحث تعريفًا لآلة الطنبورة من خلال هذه الدراسات التى ناقش خلالها الآراء التى تناولها بحكم انتمائه للنوبة، متضمنا عددا من النماذج من آلة الطنبورة كالسودانية والتركية والشامية والعراقية والعربية، وكيف هاجرت هذه الآلة حتى وصلت إلى اليمن وشمال الجزيرة العربية، مستعينًا بالعديد من الدراسات السابقة، كما شرح الآلة وتوضيح عدد أوتارها والخامات المستخدمة فى صناعتها والمفاتيح والأدوات التى يعزف عليها العازف والآلات التى تصاحبها، وارتباطها بالأفراح والمناسبات المختلفة وطريقة العزف.

كانت الفنانة الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة ورئيس المجلس الأعلى للثقافة، أعلنت جوائز الدولة التقديرية: النيل - التفوق - التشجيعية فى مجالات الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، الاقتصادية والقانونية، وذلك بعد الاجتماع الذى تم عقده مع الدكتور هشام عزمى أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، وأعضاء المجلس، لإجراء التصويت الإلكترونى على الجوائز بمسرح الأوبرا الكبير.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق