ظاهرة درامية اسمها «خيانة الزوجات»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

شهد الماراثون الرمضانى تسليط الضوء على المشاكل الأسرية وبعض الظواهر السلبية، وخاصة الخيانة الزوجية والحمل من العلاقات غير الشرعية، وهو ما عرض العديد من الأعمال للانتقادات، سواء من قبل الجمهور أو من قبل المختصين الذين رأوا تلك الأعمال تحرض على مزيد من السلوكيات السلبية فى المجتمع.

ففى مسلسل «حرب أهلية» خطفت الفنانة اللبنانية سينتيا خليفة الأنظار بمشاركتها أمام الفنانة الكبيرة يسرا، بدور «نادين» زوجة والد ابنة يسرا- تجسد دورها جميلة عوض- وتحمل «نادين» من شخص آخر هو «يوسف»- باسل خياط- الذى كان متزوجا من يسرا، ولتقدم «سينتيا» المرأة المغوية التى لا تتورع عن الخيانة لتحقيق هدفها فى الاستيلاء على ثروة زوجها حتى لو بالحمل من آخر.

المفارقة أن «سينتيا» تقدم دورا مشابها فى مسلسل «ضد الكسر»، وظهرت وهى تخون صديقتها «سلمى»- نيللى كريم- مع زوجها «كريم» الذى يلعب دوره الفنان محمد فراج.

ورغم الطابع الرومانسى الذى غلف أحداث مسلسل «اللى مالوش كبير»، فإن بداية علاقة بطلى المسلسل «غزل»- ياسمين عبدالعزيز- و«الخديو»- أحمد العوضى- شهدت وقوعهما فى الحب رغم أنها كانت متزوجة من «عابد تيمور»- خالد الصاوى- وتحاول الانفصال عنه بمساعدة الخديو، وظهرت أيضا الفنانة دنيا عبدالعزيز فى صورة المرأة الخائنة فى المسلسل نفسه، إذ تخون زوجها «عابد»- خالد الصاوى- مع شقيق ياسمين عبدالعزيز الذى يجسد دوره الفنان أحمد الرافعى.

وفى مسلسل «وكل ما نفترق» قدمت رانيا يوسف دور الزوجة الخائنة، إذ تخون زوجها مع عمرو عبدالجليل، الذى يجسد شخصية عمدة القرية،

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى جملتها الشهيرة التى ترددها «إنت اللى مصبرنى على جوزى»، وفى المقابل تعرّض عمرو عبدالجليل للخيانة الزوجية على يد زوجته- مريم أمين- مع مساعده مجدى الذى يلعب دوره الفنان أحمد صفوت فى مسلسل «ملوك الجدعنة».

وعلقت د. سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع، أن الكثير من المسلسلات تحمل ظواهر سلبية فى المجتمع وتقدم صورة سيئة عن العلاقات الاجتماعية بشكل فج.

هذا المحتوى يُنشر بالتعاون مع «مركز المصرى اليوم للتدريب»

أخبار ذات صلة

0 تعليق